إياكوبيسكو.. مهاجر روماني ينافس أقطاب الحي المالي اللندني

هو أحد أبرز رجال الأعمال في رومانيا ولكن قصة نجاحه لم تكن في رومانيا وإنما في بريطانيا وتحديداً في الحي المالي بلندن، إنه جورج إياكوبيسكو، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة كناري وارف، التي تعد أشهر منطقة مال وأعمال في لندن بها أبراج وناطحات سحاب تضم مقرات شركات عديدة تعمل معظمها في القطاع المالي والمصرفي، أنشئت منذ أواخر الثمانينيات على أرض كانت سابقاً جزءاً من الميناء النهري للمدينة.
البداية
ولد جورج إياكوبيسكو في 9 نوفمبر 1945 في بوخارست، رومانيا لأسرة ثرية فوالده كان يعمل محامياً وناشراً، درس جورج الهندسة المدنية والصناعية في جامعة بوخارست.
حياته المهنية
بعد تخرجه، عمل كمهندس في رومانيا، ولكنه لم يكن يشعر بالراحة؛ حيث كان يريد الهجرة، وفى عام 1975 هاجر إلى مونتريال بكندا، وعند وصوله إلى كندا بدأ في العمل بمجال العقارات حيث تولى الإشراف على مشروع هوميكو للاستثمار (Homeco Investments) وهو مشروع مشترك بين ألمانيا وكندا للحفاظ على المباني التاريخية في جميع أنحاء أميركا الشمالية، وفي عام 1978 انضم جورج إلى شركة Olympia & York وظل يعمل بها لمدة 9 سنوات حيث غادرها في عام 1987.
محطة فاصلة
كانت المحطة الفاصلة في حياته في عام 1988 حيث انتقل من نيويورك إلى لندن للمشاركة في مشروع كناري وارف، وفي عام 1991 تولى منصب مدير البناء في المشروع، ليصبح نائباً للرئيس التنفيذي لمجموعة كناري وارف عندما تم تشكيلها في عام 1995، والرئيس التنفيذي في مارس 1997.
يرى الكثيرون أن جورج لعب دوراً كبيراً في تاريخ لندن فقد جاءت جميع المصارف الدولية الكبرى إليها في وقت لم تكن لندن في وضع يمكنها من التكيف مع التحرير المالي الكبير. لم يكن هناك أي مكيفات للهواء، وكان كثير من مباني الحي المالي مدرجاً في قوائم المباني التاريخية وبالتالي لم يكن من الممكن تقديم كثير من الخدمات لها، فجاء إياكوبيسكو الذي أشرف على مشروع كناري وارف.
البريكست
يقول جورج عن البريكست «أنا لا أشعر بالقلق الآن إزاء تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد لأن المباني مستأجرة بالكامل على الأقل على مدى العقد المقبل، مع ذلك، يبقى التساؤل هو ما يمكننا فعله للحفاظ على جاذبية لندن للخدمات المالية على المدى الطويل. الخطر يكمن ليس في أن الشركات ستغادر المكان، بل في أنها لن ترى سبباً وجيهاً لتوسيع الأعمال التجارية هنا. بمجرد أن تتوقف عن النمو، تبدأ في التقلص».;

المزيد من: ANA-News

    أضف تعليق