زيارة رئيس مجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان إلى رومانيا

يقوم رئيس مجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان الكارينال ليوناردو ساندري، بزيارة إلى رومانيا.

وقام نيافته في اليوم الأول بزيارة المعهد الإكليريكي. ولمناسبة يوبيل كهنوته الذهبي، قدّم للإكليريكيين خبرته واصفًا بأنها قائمة على ثلاثة أعمدة: محبة يسوع والقربان الأقدس، الاعتماد على العذراء، والإخلاص للبابا خليفة بطرس. وقال: "لا يمكن لعاصفة في هذه الحياة، داخلية كانت أم خارجية، من أن تهز كيان الإنسان المعتمد على هذه الأسس الثلاث".

أما وقفته التالية فكانت في كنيسة الرعية في سبأواني، حيث تم الترحيب بنيافته من قبل الكهنة والسلطة المدنية ومجموعة كبيرة من المؤمنين. وذكّر في كلمته بتاريخ الإيمان في رومانيا، وسقوط العديد من شهداء المسيح تحت الديكتاتورية التي أطاحت بكرامة الإنسان وبحريته الدينية، لافتًا إلى أنه بعد فترة الحروب والاضطهاد يواجه الإنسان في الغرب تحديًا في استئناف حياته الإيمانية. وتبع اللقاء مباركة المبنى الملاصق للكنيسة، المخصص للدراسات الطبية واستقبال المسنين والمرضى. من ثم التقى براهبات القديس يوسف الفقيرات، لينتقل من بعدها إلى تاراتا مدشنًا الكنيسة الجديدة والمركز التابع للرعية.

وفي اليوم الثاني من زياته، توجه نيافته إلى العاصمة بوخارست حيث زار أسقفية باسيليوس الكبير، تبعها زيارة إلى أكاديمية رومانيا حيث عقدت فيها ندوة حول "هوية أوروبا ودورها في الأديان". من بعدها، زار كاتدرائية القديس يوسف اللاتينية مترئسًا القداس الاحتفالي بمناسبة عيد رؤساء الملائكة. وفي فترة المساء، قام نيافته بزيارة السفارة البابوية، حيث أقيم حفل عشاء شارك به عدد من الشخصيات الدينية والدبلوماسية.

وفي اليوم الثالث، غادر الكارينال ساندري السفارة البابوية متوجهًا بالطائرة إلى كلوج حيث تم استقباله من قبل شخصيات دينية ومدنية، لينتقل من بعدها إلى مدينة بلاج، وفيها مقر كنيسة الروم الكاثوليك، حيث كان في استقباله الكاردينال لوسيان موريسان. وعرض المسؤول الفاتيكاني مع أساقفة السينودس مواضيع الجمعية العامة للدائرة الحبرية التي ستعقد في روما من 9 وحتى 12 تشرين أول الحالي، مسطرًا اللقاء مع البابا فرنسيس مع بطاركة ورؤساء أساقفة الكنائس الشرقية الكاثوليكية

المزيد من: ANA-News

    أضف تعليق