قوة الشركات المتعددة الجنسية لدى الرأي العام

 يعتقد ما يقرب من نصف المواطنين الرومانيين (46٪) أن بيئة الأعمال هي محرك التنمية في الاقتصاد عبر توفير فرص العمل والأجور المقدمة والرسوم المدفوعة، وفقاً لدراسة أجرتها شركة أبحاث السوق Novel Research  بناء على طلب من شركة  Provident Financial România.

وأجريت الدراسة في شهر تشرين الأول 2017 على عينة تمثيلية حجمها 1002 شخصاً من  رومانيا.

وأخرون تقارب نسبتهم من 28٪ من المشاركين يربطون القطاع الخاص بالاستغلال، مذكرين بالأساس بالأجور المنخفضة وبارتفاع وتيرة العمل، ولكنهم لا يضعون كل العبء السلبي على الشركات، بل على السياق الاجتماعي. وبالتالي، يعتقد 7٪ منهم أن الشركات الخاصة ضحية للنظام الحالي، بمعنى أنها في بعض الأحيان لا تحصل على دعم الدولة.

ويعتقد ما نسبته54٪ من المستطلعين أن التنمية المتجانسة للاقتصاد الروماني والمجتمع يجب أن تشكل الشاغل المشترك للقطاعين العام والخاص. ويعتقد نحو 15٪ أن ذلك يجب أن يكون من مسؤولية الشركات و11٪ يضعون مسؤولية تطوير رومانيا على عاتق الحكومة، في حين يعتبر 20٪ أن كلا القطاعين لديهما اهتمامات ومسؤوليات مختلفة.

وعلى وجه التحديد، يجب أن تكون الشواغل الرئيسية للقطاع الخاص، وفقا لما ذكره المشاركون في الدراسة هي خلق فرص العمل، وتحسين ظروف العمل، والتطوير المهني للموارد البشرية، وتحسين الأجور، وابتكار المنتجات والخدمات. وفي الوقت نفسه، ينبغي على القطاع العام أن يبدي اهتماماً أكثر بشأن مستقبل رومانيا، وتطوير البنية التحتية، وحماية البيئة والعدالة الاجتماعية.

ويعتقد 7 من أصل 10 من الرومان أن وجود الشركات متعددة الجنسيات في رومانيا أمر مهم، وفقاً لهذه الدراسة، ويترجم ذلك من خلال خلق فرص عمل، كما يرى نحو 76٪ من المشاركين، ونقل التكنولوجيا كما يرى71٪.

ومع ذلك، تساهم الشركات متعددة الجنسيات بتحسين مستويات المعيشة في المجتمعات المحلية، كما يقول 67٪ من المستطلعين، وتقوم بضخ السيولة في الاقتصاد من خلال المساهمة في الموازنة العامة للدولة والاستثمار الذي قطعناه على أنفسنا في رومانيا (64٪)، وبالتالي المساهمة في التطور الكبير للاقتصاد المحلي. وتشكل شركة Provident Financial România جزءاً من المجموعة الدولية للتمويل الشخصي الدولية (IPF)، وواحدة من أبرز مقدمي القروض العائلية في أوروبا. ولدى المجموعة 2.4 مليون عميل في 9 بلدان أوروبية، وكذلك في المكسيك وأستراليا. وشركة IPF هي واحدة من أكبر أرباب العمل في بريطانيا وفي وسط وجنوب شرق أوروبا وأحد أقوى الشركات العالمية المدرجة في بورصة لندن. منذ عام 2006، استثمرت ما يقرب من 300 مليون يورو في رومانيا وساهمت بأكثر من 80 مليون يورو في ميزانية الدولة.

( المصدر: وكالة الأنباء ميديا فاكس

المزيد من: ANA-News

    أضف تعليق