ممثلون عن العائلات المالكة الاوروبية في وداع ملك رومانيا السابق ميخائيل الاول

شارك عدة ممثلين للعائلات المالكة الاوروبية من بينهم ولي عهد انكلترا الامير تشارلز وملك اسبانيا السابق خوان كارلوس في رومانيا في مراسم دفن الملك السابق ميخائيل الاول الذي توفي في سويسرا عن 91 عاما.
واقيمت مراسم وداع اخيرة للملك الروماني السابق في بوخارست بحضور جموع ضمت الآلاف في ساحة الثورة، وهم يحملون الزهور والشموع.
وفي لفتة رمزية كانت الجموع تدير ظهرها للشرفة التي ألقى منها الديكاتور الشيوعي نيكولاي تشاوتشيسكو اخر خطاب له في كانون الاول/ديسمبر 1989. وكان الشيوعيون ارغموا الملك ميخائيل على الاستقالة في العام 1947.
وووصل الموكب الجنائزي بعد ذلك الى كاتدرائية بوخارست حيث اقيم قداس بحضور ممثلين عن عدة عائلات مالكة اوروبية من بينهم الامير تشارلز وخوان كارلوس ودوق لوكسمبورغ الكبير هنري وملك السويد كارل غوستاف.
ورافق الكثير من الرومانيين النعش حتى الكاتدرائية وقد هتف بعضهم بشعار "الملكية خشبة خلاص لرومانيا".
وكان الملك السابق يعاني من سرطان في الدم، وهو انسحب في آذار/مارس من العام 2016 من الحياة العامة لتحلّ محلّه في المناسبات العامة ابنته مارغريتا.
ولد ميخائيل الأول في الخامس والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر من العام 1921 في سينايا شمال بوخارست، واعتلى عرش بلده مرتين، بين العامين 1917 و1930 حين كان ما يزال طفلا، ثم بين العامين 1940 و1947.

في آب/أغسطس من العام 1944، فيما كانت رومانيا إلى صفّ ألمانيا في الحرب العالمية الثانية، أوقف ميخائيل الأول المارشال يون أنتونيسكو الذي أرسى حكما عسكريا استبداديا، وأخرج البلد من معسكر النازيين إلى معسكر الحلفاء.
لكنه أجبر على التنازل عن العرش بعد ذلك بثلاث سنوات من جانب الحكومة الجديدة الشيوعية.
ولطالما سعى للعودة إلى الحكم، ولاسيما بعد سقوط نظام تشاوشيسكو في آخر العام 1989، وحاول مرارا أن يعود للإقامة في بلده لكن السلطات كانت ترفض ذلك.
وحين وصل الديمقراطيون الاجتماعيون إلى الحكم أخيرا سمحوا له بالعودة وكان ذلك في العام 2002. وأقام في بوخارست بعيدا عن الأضواء. ثم غادر إلى سويسرا في العام 2016 للعلاج من السرطان.

المزيد من: Editor

    أضف تعليق