الرئيس الروماني يستقبل السفير المصري والسوداني

استقبل الرئيس الرومانية السيد كلاوس يوهانيس بتاريخ 5/10/2017 في قصر كوتروتشين الرئاسي السيفر السيد صلاح الدين الصادق أحمد، السفير الجديد لجمهورية مصر العربية، والسيد سافدار هيات، السفير الجديد لجمهورية باكستان الإسلامية، والسيد عبد الحفيظ  الواد البذور أحمد الفكي السفير الجديد لجمهورية السودان، والسيد نيكولوز نيكولوزيشفيلي السفير الجديد لجورجيا، والسيدة ليز نيكلين كليفن غريفشتاد السفيرة الجديدة للنرويج، والسيدة جين أدا ندم السفيرة الجديدة لجمهورية نيجيريا الاتحادية والسيد فرناندو تيليس فازيندييرو السفير الجديد للجمهورية البرتغالية بمناسبة تقديم أوراق اعتمادهم في رومانيا.

تمنى الرئيس الروماني كلاوس يوهانيس نجاح السفراء الجدد خلال ولايتهم في رومانيا وأعرب عن الدعم الكامل من قبل السلطات الرومانية في الأنشطة التي سيقومون بها في رومانيا.

 

وذكر الرئيس الروماني خلال اجتماعه مع السفير المصري الجديد السيد صلاح الدين أحمد عبد المنعم صادق الاجتماع الذي عقده مؤخراً في نيويورك أثناء انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة مع رئيس مصر وأعرب عن رغبته بمواصلة تطوير التعاون بين رومانيا ومصر والعلاقة الصداقة الخاصة بين البلدين التي أنشئت قبل 111 عاماً. وأكد الرئيس كلاوس يوهانيس على ضرورة تكثيف الحوار السياسي والتعاون الاقتصادي، كون مصر واحدة من أهم شركاء رومانيا في العالم العربي.

وخلال محادثات الرئيس مع سفير جمهورية باكستان الإسلامية الجديد السيد سافدار هيات أعرب السيد يوهانيس عن تقديره لتنمية التعاون الثنائي في مختلف المجالات وإمكانيات التنمية في العلاقات الثنائية. وفي الوقت نفسه، تم خلال المناقشات إبراز اهتمام الجانبين بتنويع التعاون الاقتصادي. وأعرب سفير جمهورية باكستان الإسلامية عن اهتمام بلاده بتعميق التعاون في مجالات مثل التعليم والسياحة وغيرها. كما نوقشت فرص التعاون للتصدير لظاهرة الإرهاب.

 

وتم خلال اللقاء مع سفير جمهورية السودان السيد عبد الحفيظ الواد البذور أحمد الفكي التركيز على الحاجة إلى تعزيز التعاون الاقتصادي، وخاصة من خلال زيادة الاهتمام من قبل الشركات في البلدين السوق الاقتصادية حيث سلط سفير السودان الضوء على مجالات اهتمام بلاده مثل الزراعة، وتربية الحيوانات، والسياحة.

وخلال المناقشة مع سفير جورجيا الجديد السيد نيكولوز نيكولوزيشفيلي أعرب الرئيس الروماني عن تقديره للعلاقات السياسية الممتازة بين البلدين على أساس التاريخ المشترك والتواصل الثقافي التقاليدي. كما نوقشت أهمية تحقيق مشاريع الربط ذات التأثير الإقليمي، من خلال استغلال إمكانات النقل في البحر الأسود وبحر قزوين، وهي مشاريع الطاقة التي تهم الجانبين. وشكر السفير الجورجي بدوره الرئيس كلاوس يوهانيس وبشكل خاص لتأييد رومانيا لسلامة أراضي وسيادة جورجيا، ودعم التطلعات الأوروبية والأوروبية الأطلسية لجورجيا. وأكد الرئيس الروماني أيضاً على ضرورة إحراز تقدم في الشراكة الشرقية وفي مجال الاستثمار الأفضل للفرص الاقتصادية والتعاون بين رومانيا وجورجيا.

وخلال اجتماعه مع سفيرة مملكة النرويج الجديدة كشفت السيدة ليز نيكولين كليفن غريفشتاد أشار الرئيس كلاوس يوهانيس إلى مناسبة الاحتفال هذا العام بالذكرى المئوية للعلاقات الدبلوماسية بين رومانيا والنرويج التي تشكل فرصة لتعزيز التعاون في مجال السياسات الاقتصادية والقطاعية بين البلدين. وأعرب الرئيس الروماني عن تقديره للدعم المقدم لرومانيا من قبل مملكة النرويج من خلال الآلية المالية الأوروبية والآلية المالية النرويجية. وأكدت السفيرة النرويجية في المقابل على طابع العلاقة الثنائية الممتازة ورغبتها في التعاون الوثيق في الشؤون الأوروبية، على الرغم من أن النرويج ليست عضواً في الاتحاد الأوروبي.

وشكلت محادثات الرئيس كلاوس يوهانيس مع سفيرة نيجيريا الاتحادية الجديدة السيدة جين أدا ندم، فرصة لتسليط الضوء على الرغبة المشتركة في تعميق التعاون الثنائي في مجالات السياسة والاقتصاد والثقافة والتعليم. وأعربت السفيرة النيجيرية عن رغبة بلادها في الاستفادة من خبرة رومانيا في مكافحة الفساد، وعن تعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب، وفي المجال الاقتصادي، وخاصة في قطاع النفط وتكنولوجيا المعلومات والبنية التحتية. وشكرت السيدة جين أدا نديم بدورها رومانيا على دعمها في مجال التعليم من خلال المنح الدراسية.

 

وخلال الاجتماع الرئيس الروماني مع سفير جمهورية البرتغال الجديد السيد فرناندو تليس فازنديرو أعرب الرئيس يوهانيس عن ارتياحه للتعاون الثنائي في سياق الاحتفال هذا العام بالذكرى المئوية للعلاقات الدبلوماسية الرومانية البرتغالية والحوار الممتاز مع السلطات السياسية والعسكرية البرتغالية. كما نقل الرئيس كلاوس يوهانيس اهتمام الجانب الروماني بتكثيف التعاون الاقتصادي. وفي الوقت نفسه، تم تسليط الضوء على المواقف المشتركة بين البلدين في ملفات المصالح الأوروبية.

 (المصدر: الموقع الرسمي للرئاسة الرومانية،

المزيد من: ANA-News

    أضف تعليق