45٪ من السكان العاملين يريدون الخروج من البلاد

حوالي 45٪ من السكان العاملين يريدون الخروج من البلاد بحثاً عن حياة أفضل. وأغلبية المواطنين الراغبين في المغادرة من بالتيس، وكيشيناو، وفقا لاستطلاع أجرته شركة CBS-AXA.

ووفقا للاقتصادي فياسيسلاف إيونيتسا، جرى المسح لتحليل الحالة المتعلقة بالهجرة في جمهورية مولدوفا للمرة الأولى. وتبين أن ما يقرب من 45٪ من المواطنين القادرين على العمل يريدون مغادرة البلاد.

وقال يونيتسا في مقابلة مع سبوتنيك: ” هذه هي الموجة الثانية من الهجرة. أجرينا مسحاً، هو أول مسح يجري في جمهورية مولدوفا، وقمنا بتحليل الهجرة من جميع الجوانب، وحصلنا على حالة مثيرة للاهتمام. معظم المواطنين الذين يريدون المغادرة هم من مدينة بالتيس، وتأتي كيشيناو في المركز الثاني. وفي محاولة لمعرفة السبب وجدنا أن حوالي 45٪ من السكان العاملين يريدون مغادرة البلاد “.

ووفقاً له، فإذا كان الناس حتى الآن قد ذهبوا إلى الخارج بسبب الفقر المدقع، فإنهم يبحثون الآن عن حياة أفضل.

وقال فيسيسلاف يونيتسا: وأضاف “لغاية الآن فقد ترك معظمهم منطقة الجنوب والقرى والبلدات الصغيرة في وسط وشمال الجمهورية. وفي المرحلة الأولى من الهجرة تركوا القرى والبلدات الصغيرة. وكان عدد من تركوا مدينة بالتيس والعاصمة كيشيناو صغيراً نسبياً، والآن أولئك الموجودون في هذه المدن يريدون أن يترك أكثر من غيرها من المدن. وقد توصلنا إلى نتيجة مفادها أنه في مرحلة الموجة الأولى من الهجرة، هاجر الناس بسبب الفقر واليأس، بينما أصبح من يغادر الآن هم من أولئك الذين يبحثون عن حياة معيشية أفضل. حتى الآن الرجل لا يترك بسبب الفقر المدقع ولكن رغبةً في العيش بشكل أفضل “.

وعلى الرغم من أن ظاهرة الهجرة معروفة لدى المجتمع والسلطات على حد سواء، فإن المؤسسات المعنية لا تستطيع تقديم بيانات دقيقة عن عدد المولدوفيين الذين ذهبوا إلى الخارج إما للعمل أو بصفة دائمة. ووفقا للإحصاءات الرسمية فان عدد الذين توجهوا الى الخارج بلغ في نهاية العام الماضي 315.4 ألف شخص.

 

(المصدر: موقع الاندبندنت 

المزيد من: ANA-News

    أضف تعليق