بحت تعزيز العلاقات الاقتصادية مع رومانيا

عقدت في غرفة تجارة عمان امس جلسة مباحثات أردنية رومانية تناولت آليات تنمية وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين الصديقين.
واكد المشاركون في الجلسة التي ترأسها رئيس غرفة تجارة عمان عيسى حيدر مراد أن تطوير علاقات البلدين الاقتصادية مسؤولية مشتركة تقع على عاتق القطاع الخاص لاستغلال الإمكانيات لإقامة شراكات تجارية واقتصادية.
وعبر مراد عن رغبة القطاع التجاري بمختلف قطاعاته في تطوير علاقاته الاقتصادية والاستثمارية والتجارية مع رومانيا، مبينا ان الأردن يعد محطة مهمة لانطلاق التجارة العالمية لدول المنطقة كونه الأكثر استقرارا وامنا.
واضاف ان الأردن يتمتع بموقع استراتيجي يقع في منطقة جغرافية مميزة وعلى مقربة من أسواق الخليج العربي ودول شمال أفريقيا، ما يثري جاذبيته للاستثمارات الخارجية التي تحفزها أيضا بيئة أعمال تتسم بحداثة وتطور تشريعاتها، داعيا رجال الاعمال في رومانيا الى الاستثمار في المملكة بمختلف القطاعات الاقتصادية والتجارية والسياحية والخدمية.
 
وقال مراد إن الميزان التجاري بين الأردن ورومانيا دون مستوى طموحات البلدين، حيث بلغت قيمة المستوردات الأردنية من رومانيا خلال العام الماضي 275 مليون دولار مقابل 6 ملايين دولار صادرات، داعيا لبذل مزيد من الجهود لتعزيز حجم التبادل التجاري بين البلدين الصديقين.
واوضح مراد ان لدى الأردن الكثير من المنتجات والسلع والخدمات التي قد تلبي جزءا من احتياجات السوق الروماني كالأدوية والفوسفات والأسمدة والبوتاس وأملاح البحر الميت ومنتجاته.
من جانبه اشار رئيس غرفة تجارة الاردن نائل الكباريتي الى ان القطاع الخاص الأردني حريص على النهوض بالعلاقات التجارية مع رومانيا باعتبارها من أهم الشركاء التجاريين للمملكة في دول شرق أوروبا، معربا عن أمله بإقامة مشروعات استثمارية مشتركة.
واشار الكباريتي الى وجود الكثير من السلع والخدمات يعتبر انتاجها ميزة نسبية لكلا البلدين يمكن الاستفادة منها لتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين خاصة في مجال قطاعات السياحة وتكنولوجيا المعلومات.  بدوره، اكد رئيس غرفة تجارة وصناعة براهوفا اوريليان غوغوليسكو أن علاقات البلدين شهدت تطوراً ملحوظاً في السنوات القليلة الماضية، مشيرا الى المكانة الكبيرة التي تتمتع بها المملكة دوليا، نظرا لما تتمتع به من امن واستقرار وبيئة اعمال مشجعة ومتطورة.
ودعا غوغوليسكو الى زيادة الاستثمار في مجال النقل والسياحة والسكك الحديدية، لافتا الى الدور الذي ستقوم به هذه الشركات لخدمة التجارة البينية، إضافة لموقع الاردن كبوابة للخليج العربي والعراق.  من جانبه اكد السفير الروماني لدى المملكة بوغدان فيليب متانة علاقات التعاون والتنسيق بين بلاده والأردن في عدة مجالات، مشيرا الى أن هناك إمكانات هائلة لتعزيز وتوسيع نطاق هذا التعاون، وبخاصة في المجال الطاقة والخدمات والاغذية.
وشدد السفير على ضرورة تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين من خلال اقامة المشاريع المشتركة بين رجال الاعمال وزيادة حركة التبادل التجاري بين البلدين.
واشار الى ان البلدين بصدد الاحتفال بمناسبة مرور 50 عاما على العلاقات الدبلوماسية بين البلدين التي بدأت منذ 1965، مشيرا الى أن هناك اتفاقيات عديدة للتعاون المشترك في مجالات الثقافة والنقل والطاقة.
ويضم الوفد الروماني شركات تعمل في قطاعات البترول والغاز والاسمنت والتعدين والبتروكيماويات والزيوت المعدنية.
وتعد الخضراوات الطازجة والمبردة والصناعات الكيماوية والحجر والمنسوجات ومنتجات السيراميك والزجاج والأدوات الطبية والجراحية والآلات والاجهزة الميكانيكية والمعدات الكهربائية اهم صادرات المملكة الى السوق الروماني.
ويرتبط الأردن مع رومانيا بمجموعة من الاتفاقيات في مجال التعاون التجاري والتعاون الفني والاقتصادي إلى جانب اتفاقية للتشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات واتفاقية لتجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب الضريبي فيما يتعلق بالضرائب على الدخل ورأس المال.
 

المزيد من: ANA-News

    أضف تعليق