“الأموال الأوروبية الاستيعاب والزخم اللازم لرومانيا

قال موغور ايساريسكو حاكم المصرف الوطني الروماني في إطار مؤتمر “الأموال الأوروبية الاستيعاب والزخم اللازم لرومانيا، كيف نربط رومانيا في السنة المئوية “.

“في الفترة 2007-2017، استفادت رومانيا من الأموال الأوروبية من ميزانية الاتحاد الأوروبي بمقدار 45.7 مليار يورو، وهو ما يمثل بالمتوسط 2.8٪ من الناتج المحلي الإجمالي. من هذا المبلغ، نجد أن قيمة 37.1 مليار يورو الأموال وردت من ميزانية الاتحاد الأوروبي خلال الإطار المالي متعدد السنوات 2007-2013، وما تبقى 8.6 مليار يورو تم تلقيها في الإطار المالي متعدد السنوات 2014 -2020. وكقيمة صافية، إذا أخذنا بعين الاعتبار مساهمة رومانيا في ميزانية الاتحاد الأوروبي، فإن التدفقات الصافية من أموال الاتحاد الأوروبي هي 30.4 مليار يورو، أو بالمتوسط 1.8٪ من الناتج المحلي الإجمالي سنوياً. ويمكننا القول إنه بهذه الأرقام يجب أن نكون راضين نسبياً”.

وقال موغور ايساريسكو في المؤتمر المذكور: “بالنسبة لرومانيا، أموال الاتحاد الأوروبي لا تتمثل فقط بالأرقام، ولكنها أيضاً فرصة لتحديث الاقتصاد والبلاد، وهي فرصة لخلق البنية التحتية اللازمة من أجل التنمية المستدامة”.

وأضاف ايساريسكو أنه مقتنع بأن استيعاب الأموال الأوروبية ينبغي أن يستهدف بصورة منهجية المشاريع الإنمائية الرئيسية، التي تعطي الأولوية على نحو متزايد لدعم النمو الاقتصادي المستدام. فاستثمارات البنية التحتية لا تؤدي دوراً اقتصادياً فحسب بل أيضا دوراً اجتماعياً وسياسياً، ولها دور وطني عن طريق الحد من أوجه التفاوت بين المناطق.

وبين عامي 2007 و2016، شكلت الأموال الهيكلية والاستثمارية نحو 27 في المائة من مجموع استثمارات الإدارات العامة. وذكر موغور ايساريسكو أنه وفقاً لتقديرات صندوق النقد الدولي، الأثر التراكمي لجذب الأموال الهيكلية الأوروبية والاستثمار على زيادة الناتج المحلي الإجمالي للفترة 2007 -2016 يقع بين 1.2% و1.6% من الناتج المحلي الإجمالي.

ومن شأن معدل استيعاب هذه الأموال البالغ 95٪ في الإطار المالي متعدد السنوات أن يؤدي إلى معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي المحتمل في عام 2022 أعلى بنحو 1.7٪ والوصول إلى الناتج المحلي الإجمالي المحتمل بحوالي 5٪ سنوياً.

الأموال الأوروبية والتوازن في سوق سعر صرف العملات الأجنبية

وقال ايساريسكو: “وبصفتي مراقب يومي للوضع في أسواق العملات يمكن أن اعترف لكم أنه عندما يتأخر دخول الأموال الأوروبية أو تأتي فقط بشكل جزئي فإن ذلك يلاحظ يومياً في توازن سوق العملات الأجنبية”.

وقال حاكم المصرف الوطني الروماني BNR إننا نريد أن ننمو بشكل أسرع وهذا أمر طبيعي تماماً، ولكن علينا أن نرغب بنمو مستدام، وصحي، والذي لا يؤدي إلى تراكم المخاطر، والاختلالات، وتصحيحات مستقبلية عندما تتراكم الاختلالات وليس لدينا قوة لتصحيحها ببطء وباستمرار. وقال ايساريسكو :”من أجل أن تتحقق التنمية السريعة والصحية، يجب أن نركز على نمو نوعي وليس كمي فقط. هذا النمو، بما في ذلك التقارب بين هياكل الإنتاج، وتجهيزات البنى التحتية، وألا نفكر سوى في نمو الإيرادات في المستقبل القريب. وإن هذا الهدف قد يتطلب زيادة في الوقت مع عوامل الإنتاج وأنا أشير في المقام الأول إلى عامل رأس المال، جنباً إلى جنب مع العمل، وكذلك لكفاءة استخدامها وأيضاً إلى الإنتاجية “.

المزيد من: ANA-News