عابد فهد إلى رومانيا

يستعد عابد للسفر إلى رومانيا حيث سيُصوَّر المسلسل التاريخي "اوركيديا" وهو العمل الوحيد الذي سيؤدي عابد بطولته هذا الموسم إلى جانب مجموعة من النجوم منهم جمال سليمان، باسل خياط ، سامر المصري،  ايميه صياح، معتصم النهار و آخرون.
 
أما سبب التصوير في رومانيا فبحسب ما علمنا، فإنه يعود إلى توافر الأماكن المناسبة للتصوير و رخص إيجار الاستديوهات الموجودة هناك بالإضافة إلى سهولة الحصول على تأشيرات للسفر إلى هناك بعكس المغرب التي يعاني النجوم السوريون من الحصول على تأشيرات للتصوير فيها كما حصل في مسلسلات سابقة.
 
ولن تكون رومانيا هي الدولة الوحيدة التي سيجري تصوير العمل فيها بل سيجري تصوير قسم من مشاهد العمل في الإمارات العربية المتحدة.  
 
 
يتناول المسلسل السوري "اوركيديا" الذي يخرجه حاتم علي قصة تاريخية متخيلة حول الفكر الانتحاري وطريقة إعداد الشباب لتنفيذه، وطبيعة الثقافة والأجواء والبيئة التي يتم من خلالها إقناع شاب بالاقدام طوعا على انهاء حياته بيده ورفض غريزة البقاء.
 
العمل التاريخي الضخم يبني قصته الفانتازية مستندا إلى حكاية احتلال الملك الجنابي ملك اشوريا مملكة أوركيديا وقتله ملكها الاكثم بن عدي وهرب زوجته مع طفليهما اللذين يكبران ليثأرا لمقتل والدهما ويعاودان استرجاع المملكة.
 
و"اوركيديا" كتبه السيناريست السوري المعروف عدنان العودة ويشارك في بطولته كل من: عابد فهد، باسل خياط، جمال سليمان وسامر المصري.
 
وعن "اوركيديا" يذكر المخرج حاتم علي: "المسلسل معاصر ويناقش الفكر الانتحاري وطريقة إعداده؛ موضحاً أن قصته ستبين طبيعة الثقافة والأجواء التي يتم من خلالها إقناع الشاب للإقدام على الانتحار ورفض غريزة البقاء، كما قال: إن العمل كان من المقرر أن ينتج العام الماضي، ولكن ارتباطي بالجزء الثاني من العراب تحت الحزام أجل المشروع".
 
ويقول كاتب السيناريو عدنان العودة عن مسلسله: "سيطرح العمل على مستوى الأزياء والديكور طابع المرحلة السلجوقية، إلا أنه متخيّل تاريخي، لكن أهميته تأتي من بنيته الحكائية، كما في حكايات الجدات، وتقوم القصة بشكل مقتضب على سيطرة الملك الجنابي ملك مملكة آشوريا على مملكة أوركيديا، وقتل ملكها، لتلجأ زوجته بطفليها عتبة بن الأكثم ورملة بنت الأكثم إلى مملكة سامارا ويعيشون في كنف الملك آلمار".
 
ويضيف: "بعد أن يشب عتبة، يسعى لاستعادة مملكة أبيه، لكنه يواجه مصاعب كبرى في ذلك"، ويضيف العودة "من جانب آخر، يعرف عتبة من إحدى عرافات سامارا أنه سيقتل على يد الابن الذي ستلده شقيقته رملة ليسعى جاهداً لمنع أخته من الزواج أو الاتصال بأي رجل في محاولة لمعاندة القدر، فهل سينجح في ذلك؟؟ هذا ما ستؤكده أو تنفيه، حلقات مسلسل أوركيديا الثلاثين".
 
ويذكر أنه تم الإعلان عن "أوركيديا" قبل عامين، تحت عنون "الطريق إلى الفردوس" وتوقّع العودة حينها أن تثير فكرته الجدل عند العرض، خاصة وأن المسلسل يعالج فكرة الانتحار التي تقوم جماعات متطرفة كثيرة بإعداد شباب كثيرين للإقدام عليها.
 

المزيد من: ANA-News

    أضف تعليق