مواضيع مشابهة

باسيسكو عار بلا مناصب

الرئيس السابق "ترايان باسيسكو"  بدا وخاصة في الشهور الاخيرة بالظهور عاريا على حقيقته , بعد ان انفض من حوله المستشارون والمفكرون والناصحون والمحللون ,
 فبعد ان استطاع ولمدة سنوات ان يخدعنا و يتقمص شخصية رجل السياسة الناجح , ورئيس الحزب الحرفي, والقائد الحكيم , ولان حبل الكذب قصير , بدا الرئيس الروماني السابق بالتعثر والعودة الى جذور شخصيته الحقيقة الدكتاتورية الضحلة ,البعيدة عن المنطق والسياسة والتي يغلب عليها الانفعال والاستعراض  اكثر من الحكمة والتروي ,
 
لن نناقش مجموعة التصريحات المثيرة للجدل والخارجة عن المنطق والخالية من روح الانسانية التي اعتاد اطلاقها باسيسكو وخاصةبعد تخلي المفكرين حوله عن نصحه وارشاده بل وكتابة خطاباته .
مايهمنا هنا تلك التصريحات المستفزة الاخيرة التي اطلق لها العنان والتي هدف من حولها اشغال الراي العام بقضايا تبعده عن موضوع محاكمته واتهامه بالفساد وتدمير الاقتصاد الروماني وهي تهم لم تثبت حتى الان  .
يقول باسيسكو :
رومانيا لايجب ان تتحمل وزر اللاجئين .نحن لم نساهم في صناعة الفوضى وهناك من هو مسؤول عنها .
 
- في عهد باسيسكو رومانيا اعترفت بالائتلاف السوري المعارض,  ودخلت في حلف اصدقاء الشعب السوري مع دول التحالف , وقدمت المساعدات للاجئين السوريين  في لبنان وتركيا , وصرح الرئيس باسيسكو نفسه حول الازمة السورية : " اي نزاع مسلح بين المواطنين والجيش هو نزاع تتحمل الحكومة المعنية المسؤولية عنه، ومهما تمتع رئيس للدولة من سلطة،فانه عندما يطلق الجيش النار على الشعب فلا سبيل لبقاء الرئيس في السلطة" . 
 
يتابع باسيسكو قائلا : ليست لعبتنا ولامشكلتنا ورومانيا ورومانيا لايجب ان تستقبل اللاجئيين 
- يتناسى الرئيس السابق انه باع الغالي والرخيص في رومانيا ليدخل الى منطقة الاتحاد الاوروبي الذي يفتخر انها تمت في عهده , وان رومانيا صدرت الى اوربا اكثرمن 3 ملايين روماني بينهم من حمل معه الكثير من المشاكل الى تلك الدول وخاصة الغجر  , ولان رومانيا اليوم جزء من اوروبا فالمطلوب منها ان تلتزم بالقرارات الاوربية , فكما استوعبت اوربا مشاكل المهاجرين الرومان فان على رومانيا تحمل حصتها من مشاكل اوربا في مهاجريها من الدول الاخرى . 
 
يتابع باسيسكو : أن نقبل بهم ( المهاجرين) يعني ان نؤمن لهم المكان والحقوق ( تعليم – صحة – ثقافة – دين ) سيأتون مع عائلاتهم الكبيرة وسيقيمون هنا وسيكون لهم حق التظاهر والتعلم وان نبني لهم مساجد ومدارس للحفاظ على لغتهم ونحن غير قادرين الى الان على دمج الغجر .
- لاندري اذا كان باسيسكو  يدرك في عقله الباطن وبعيدا عن مستشاريه ان  رومانيا اصبحت ديموقراطية, ونعتقد أنه لازال يعيش في فكره وتصريحاته كقبطان باخرة ديكتاتوري بعقلية شيوعية  , ورغم ان باسيسكو وخلال فترة حكمه لم نسمع انه بنى مدرسة عربية واحدة للمهاجرين العرب,  والذين يبلغ عددهم 30 الف رسميا و80 الف فعليا ( حملة الجنسية الرومانية بما فيهم الجيل الثاني ) بل هو الوحيد من بين المسؤولين الذي اعتبر بناء مسجد خطر على رومانيا !
ضاربا بعرض الحائط  مقررات الدستور الروماني الذي يمنح الاقليات حقوقهم . والان يريد ان يحقق كل ماعجز عن تحقيقة للمهاجرين والاقليات خلال فترة حكمه من اندماج صحي وثقافة وتأهيل  ومساجد ومدارس لل 1785 مهاجر قادم !!! والتي ترك ال80 الف دونها !
 
يتابع باسيسكو بعقلية قبطان باخرة عسكرية قوله : هل يمكن الاجابة كم من مسلمي داعش سيدخلون معهم مذكرا بالصراعات الطائفية وامكانية نقلها الى رومانيا .
- ونحن بدورنا نسال باسيسكو سيدي القبطان احترامي  : الم تقرا انهم سيأتون الى رومانيا من اليونان وايطاليا !
اي من ارض اوربية مفتوحة الحدود اذ كانوا ارهابيين كما تزعم  فان ضررهم على اوربا واحد سواء كانوا في ايطاليا او رومانيا ,  
بل اننا على ثقة تامة ان الامن الروماني اقوى من الايطالي , وسيكشفهم فورا وهذا سيصب في مصلحة وطننا أوربا .
 
ابتداء من شهر نوفمبر ستستلم رومانيا 1785 مهاجرا سيأتون من ايطاليا او اليونان , والرقم النهائي سيقر في 14 سبتمبر بعد لقاء وزراء الداخلية والعدل الاوربيين , وستستلم رومانيا مبلغ 6000 يورو سنويا عن كل مهاجر يعيش على اراضيها . وفي السنوات السابقة دخل الاراضي الرومانية 2300 مهاجر حصول اعلى اقامة اللجوء لم يبقى منهم حاليا سوى  600 مهاجر والبقية انتقلوا الى المانيا  والسويد نظرا للوضع الاقتصادي الصعب في رومانيا,  حيث لايتوفر لديهم فرص العمل ويتلقون مساعدة شهرية بقيمة 120 يورو ولمدة ستة اشهر فقط ,  
ولايوجد حاليا برامج لاعادة تأهيلهم,  وبرامج الاندماج من تعليم لغة ورعاية اطفال متوقفة حاليا .اضافة الى ان مراكز اللجوء غير مؤهلة بشكل كاف وخاصة حين مقارنتها بدول اوربا . بتعبير اخر ان المهاجر السوري من رومانيا ويعبرها كمحطة ترانزيت  .
 
 

المزيد من: ANA-News