مواضيع مشابهة

أعضاء الحرة ينشطون ولكن فقط لمهاجمة المعارضة المعتدلة

صنفني أحد أعضاء الجالية الحرة , اني من اخطر أعداء جالية سورية الحرة وعدو للثورة وللوطن ! 
أعترف بانني عدو المخطئين والمزايدين , ولن ارضى عن سلبية عمل من يدعي تمثيل العامة من قيادات الجالية, وساظل انتقد تقاعسهم وسلبيتهم وعدم احترامهم لمنصبهم وللناخبين ولأعضاء مؤسستهم ما داموا في مناصبهم ومادامت إساءاتهم . 
كان هناك يوما ما مؤسسة اسمها جالية سورية الحرة , بسلبياتها وايجابياتها كانت تعمل , ومن يعمل يخطئ , خاصة اذا لم يكن لديه خبرة . 
اما اليوم فلم يبقى من الحراك في رومانيا الا بضعة أشخاص وشلل متناحرة على المناصب , يقتاتون على إنجازات لم يصنعوها , ويتاجرون بنشاطات لم يشاركوا بها , ويدعون زورا وبهتانا انهم أحرار وثوار ...
لم يحافظوا على مقر الرابطة ان لم نقل انهم باعوه , وحاربوا كل ناشط لا يستمع إلى أوامرهم , ولا يأتمر بمنهياتهم ولا يقدم الولاء والطاعة في المكره والمنشط .
وتغلغلت وتضخمت ونمت الدكتاتورية والمحسوبيات والعلاقات الشخصية , لتستبدل الانتخابات الحرة بتعيينات سميت توافقية كما كان الأمر في عهد البعث وتعليماته ...عبر اتفاقات مصلحية والسبب هو خشية بعض المتسلطين من خسارتهم مناصبهم في الانتخابات لانهم لن يحصلوا على أصوات كافية تفرضهم على الساحة فرضا ,
واقتصر عمل الجالية على نشاطات خلابية عبر تعميم النشاطات الشخصية لبعض أعضائها والصاقها باسم الجالية . 
الجالية اليوم ليس لها وجود قانوني سليم على الاراضي الرومانية حتى اليوم . ولايوجد لها كشوفات مالية صحية شفافة وأعمالها ونشاطاتها مغلقة وسرية لا يدري بها احد غير بعض الأعضاء ذوي الحظوة . 
المكتب الإعلامي لازال منذ سنوات في غرفة العناية المشددة ,
والمكتب الإغاثي الناجح في الأعوام السابقة تم تدميره نهائيا ,
والمكتب التنظيمي مشلول نهائيا . 
اليوم لا احد يعرف عنوان المقر ,
ولااسماء أصحاب المكاتب وخطط عملهم ,
ولا اسم رئيس الجالية الذي غاب أو استقال !
ولااحد يعلم عن نشاطاتها الا فئة قليلة تداول المناصب فيما بينها , تقتات على فتات سمعة سابقة أنتجتها ظروف البلد ورغبة أبنائه بالحرية .
ماتفلح به هذه المؤسسة البعثية التفكير ,
هو المناكفة , ومحاربة النجاح , وأقصاء النشطاء , وشراء الذمم بالولائم , والسباب والشتائم والاتهامات ,
اما ما بقي من نشاطات فهي ورود في حقل لا يمكن ان تصنع ربيعا .
 
ملاحة هامة جدا : كوني عدو القيادات الفاشلة فان النقد موجه هنا فقط لتلك القيادات
وليس للأعضاء الذين احترم أكثرهم وان كنت انتقد صمتهم وسكوتهم عن الأخطاء لقياداتهم كما كنا نفعل أيام البعث .
 

المزيد من: ANA-News