مواضيع مشابهة

هل الحل هو اغلاق المدارس العربية ؟

هل الحل هو اغلاق هذه الدكاكين ام تطويرها ؟

الحل حتما  ليس بإغلاق هذه المؤسسات , ولكن بالعمل على إعطائها حجمها الحقيقي المفيد في المجتمع , ويمكن  ان تكون هذه المدارس مراكز ثقافية مهمة  تقوم بتقديم الخدمات التعليمية وفق نظام المدارس المساعدة  „Școala după școală”وتقوم بتدريس التربية الإسلامية واللغة العربية  ودروس التقوية  .

وحتى تعود الى دورها الأساسي الإيجابي يجب :

كشف واقع هذه المدارس من حيث عدم الاعتراف بشهاداتها ووضعها المزرى تربويا وتعليما ورسميا .ونظرة السلطات الرومانية لها بانها مركز للفاشلين دراسيين والمتخلفين اجتماعيا والعاجزين عن التطور العلمي والثقافي واللغوي والانعزاليين والمعقدين نفسيا وتقديم النصيحة لأولياء الأمور بإبعاد أولادهم عن مثل هذه النوعية من المدارس التجارية المدمرة .

تحويل هذه المدارس ( التجارية  ) الى مدارس رومانية مهنية  رسمية  مدرسة دينية  تلتزم بالمناهج المدرسية التي تضعها وزارة التعليم، لكنها تركز على حصص التعليم الديني واللغة إضافة إلى المقرر الدراسي مثل بقية الثانويات 

اقناع ولي أمر الطالب ان مستقبل ابنه او ابنته سيكون بحصوله على شهادات تعليم عليا وباللغة الرومانية في بلد اقامته لأنها ستسهل دخوله سوق العمل وحصوله على المنح الدراسية والرحلات التعليمية والولوج الى المؤسسات الأوربية الرومانية وهذه الأمور لا توجد حصرا الا في الجامعات والمعاهد الرومانية . وان حصوله على شهادة ودراسة باللغة العربية سيضع عقبات كبيرة امام تفوقه وعمله وكفاءته وتخفض القدرة على المنافسة مع اقرانه الرومان مستقبلا .

يستنتج من خلال سير الطلاب انه ولابد لهم في نهاية مسيرتهم التعليمية من الاندماج بالمجتمع الروماني لتحقيق الإنجازات من خلاله ,  وأن الانعزال سيولد مشاكل عدم الانسجام مع المجتمع وعدم  تكافؤ الفرص في الحصول على الامتيازات وفرص العمل  وبالتالي البطالة والفقر والتطرف وصولا الى الحقد على المجتمع والجريمة .

تنبيه الدولة الرومانية للخطر المستقبلي الكامن من هذه المدارس ورعايتها الجهل والتخلف والتطرف , كون اغلب طلابها مواطنين رومان .واتاحة الفرصة للطلاب العرب – الرومان  بتعلم لغتهم ودينهم في حصص إضافية وضمن المدارس الرومانية الحكومية .

في المانيا وعلى سبيل المثال اغلب الجالية المسلمة تتعلم في المدارس الألمانية الحكومية وهناك حصص للغة العربية والدين الاسلامي وهي حصص اختيارية وحتى الدين الإسلامي يتم تعليمه باللغة الألمانية  .

كشف حقيقة أن ان الإدارة الدكتاتورية للمدارس وان كانت ترضي غرور بعض الإباء وتبعث الطمأنينة الزائفة على مستقبل أطفالهم، فإنها تؤذي ابناهم وتعزلهم عن محيطهم وتضع جدرانا امام تفوقهم العملي والمعرفي واللغوي . وبيان أن التربية المنزلية الصحية كفيلة بإبعاد الأبناء عن سلبيات المجتمع الروماني من حيث الحرية الجنسية ومشاكل المخدرات والرفقة السيئة .

إيضاح أن مشاكل الطلاب لاتحل بنوعية المدارس التي يرتادونها فلم ولن تستطع المدارس العربية ان تحد او تلغي مشاكل الطلاب ومشاكل فترة المراهقة لافي رومانيا ولافي الوطن العربي , فهذا وهم تبيعه تلك المدارس لأولياء الأمور , فهناك العديد من المشاكل بدأت ضمن صفوف هذه المدارس وتطورت خارجها معارك ومشاكل وهناك علاقات عاطفية وحتى جنسية تحدث بين طلابها كما في جميع دول العالم ومدارسها .

المدارس العربية مؤسسات تجارية تبيع الوهم للاباء

المدارس العربية تقود طلابها للانتحار !

وردة حمرة تسبب ثورة في مدرسة عربية

المدارس العربية سبب في فقدان الجنسية الرومانية لطلابها

المدارس العربية غير قانونية رومانيا !

المدارس العربية كمقارنة مع المدارس التركية... بتسود الوجه

السفارات تمتنع عن تصديق شهادات المدارس العربية

المدارس العربية في رومانيا : مدارس لتعليم الركوع والخنوع والخضوع

المدارس العربية في رومانيا : الكادر التدريسي مظلوم وظالم !

المدارس العربية ومالهدف الحقيقي من الكشف عن مشاكلها ؟

المدارس العربية في رومانيا :. منهاج متخلف لمؤسسات فاشلة هدفها الربح المادي على حساب مستقبل طلابها

المدارس العربية في رومانيا : جزر منعزلة تهدم مستقبل طلابها وتجارة بعواطف ورغبات اوليائهم

 المدارس العربية في رومانيا : دراسة مفصلة ستجيب عن الاسئلة التالية

المزيد من: ANA-News