سوف أخبر الله بكل شيئ - رهف رفاعي

أخي وسندي مازن : 

حين تقرأ جملي  هذه , سأكون قد رحلت إلى الأبدية ,

وأعلنت ندمي على أنني كنت يوما ما حية في هذه المدينة المذبوحة .

ولن أعاني الفقدان ’ فظلام القبر لا يحتاج إلى ضوء شموع لا تتوفر هنا  , 

وبرده لا يحتاج إلى  خزان وقود يسرقون محتوياته دائماً .

سأرحل تضامنا مع أهل مدينتي المحترقة ظلماً وعدواناً

روحي تصعد  إلى بارئها

تشكو جميع من ظلموها وباعوها.

 

وانا أيضاً سوف أخبر الله بكل شيئ!

 

سأخبره عن طفلة تخرج من تحت الأنقاض وهي تصرخ  " عمو ...لا تصورني أنا مالي محجبة " 

وعن صرخة  رفيقتها لطبيب يعالج اصاباتها " عمو لاتقصلي بيجامتي لأنها جديدة"  .

وعن طفل منكوب مجروح يصرخ بحرقة باكيا :اخواتي... ياربي ليش أخدت أخواتي ؟

وعن جنازير الدبابات ، ولعلعت رشاشات الحقد ، وبراميل الطائرات وقذائف الهاون  وجرات الغاز .

غداً سأرحل عن مدينة الأموات..

بعد ان عانيت موتاً حياً في أعماقي ..!

وعشت الغربة في كل شيء..

عشت التيه .. الضياع .. اللا استقرار

في ذاتي التي لم  أجدها الا في الوجع و الألم

سأرحل من  الضياع الدائم  الى الوجود الأبدي.

دون وداع

فالوداع ترف لانملكه !

 

 

المزيد من: ANA-News