مواضيع مشابهة

هل هو الغباء السياسي ام الغشاوة المصلحية

 عام 1500 قبل الميلاد صدرت الحضارة السورية للعالم اول ابجدية في التاريخ وتتالت الانجازات فصدرت الاديان والتجارة والحضارة والقادة . حتى اتى بشار الاسد فاقتصر تصدير سوريا على اللاجئيين والمهجرين واليتامي والثكالى والاطفال وشللهم . 
 
و الاعضاء والبويضات والنطاف ( هناك شركات أجنبية تمتلك مزارع لانتاج الاعضاء البشرية تجمعها من السوريين في المهجر ) !!!! .
 
المحير في الامر كيف يمكن لعاقل ان يؤيد رئيس فاشل قسم بلده الى مناطق تعاني الجوع والحرمان يقاتل فيها الاخ اخاه والصديق صديقه والجار جاره ! 
 
رئيس طعنها في قوتها وعمل على ضعفها وشارك في تجزئتها وفقدان كرامتها .
 
هل هو الغباء السياسي ام الغشاوة المصلحية او العمى الاختياري ؟ .
 

المزيد من: ANA-News