مواضيع مشابهة

كيف تعود فتح الى القها في رومانيا ؟

قصة أولى : 
في تظاهرة التضامن مع غزة  التقينا  مجددا بأحد الديناصورات المنقرضة المحسوبة على تنظيم قيادي عربي,  
و في الحقيقة لم نلتق به!  بل هو جاء صاغرا الينا  واخرج من فمه  "عضوه"   ليشتم به  ويرمي لفظيا  المحصنات ,  
ولأننا في رمضان والجميع صيام فقد سعدنا بانه افطر لفظيا , وان كانت رائحة فمه المقززة تدل على انه تناول الكثير من الثوم قبل ان يأتي الى التظاهرة.
واطلق صاحب المنصب  الذي بدا المنصب فضفاضا لا يليق به ,  لسانه و كل ما تعلمه  في بيته من الفاظ قلة الادب والحياء  , ونحن  مازلنا نستمع اليه كاتمين الغيظ 
 
ومالبث حين رأى برودة أعصابنا  وحلمنا  عند الغضب , بدا برفع وتيرة قلة ادبه مطلقا الاتهامات ذات اليمين وذات اليسار , وتوصل بعبقرية من يدعي البطولة ولم يستعمل في حياته النضالية سكينا او مشرطا الى ان يطلق التهديد بان ورائه مجموعة قوية تعداد رجالها 150 عضوا في رومانيا سيطلقهم علينا  لينهشوا لحمنا  ويكسروا عظمنا .عندها قلنا له بأدب انت تتكلم خارج حدودك واكبر من حجمك , اما هؤلاء الاعضاء فالأحرى ان تهدد بهم عدوك الذي اغتصب ارضك وهتك عرضك .
 
ولما كنا نعرف ان من هم ورائه  فعلا لا يتجاوزون اصابع اليد العسرى  أغلبهم مرغمين على امرهم   و البقية قد انفضوا ممن حوله  كونه غليظ القلب فظ الملافظ .
 
يامن تدعي الكفاح وانت منه براءة يعقوب من دم يوسف ...  اصحى من حلمك الذي خدرت فيه بمنصب لا يلائمك  .
انت سبب مصائب القوم وفرقتهم وضعفهم
بل انت المسبب الاول لفهرهم وبؤسهم وتفرقهم .
 
قصة ثانية : 
 
في يوم من الايام كان كلمة فتح في رومانيا تعني تنظيما قويا نشيطا يضم خيرة واكابر العرب والفلسطينيين وكان مركز القدس برئاسة الاخ "صلاح شناعة"  يشع علما وثقافة واعلاما وعلاقات ويستقطب خيرات العرب  وقادتهم ومبدعيهم  وكنا هناك وكانت فلسطين  آنذاك ملك العرب والرومان والفلسطينيين . 
 
دارات الايام بدون طرب ام كلثوم,  والت الامور الى من يتقن تخريبها ويتفنن في تفتيتها,  وتقزمت فتح رومانيا  لتضم فقط الفلسطينيين فقد تم اقصاء العرب والرومان عنها  , وتابعت تقزمها لتضم فقط  المنتسبين الاعضاء  , وتقلصت اكثر لتضم جناح معين منهم ,  وتقلصت اكثر واكثر لتضم بضعة اشخاص يشتركون في اخلاصهم لشخصية قيادية تمتلك المال والكثير من اشارات الاستفهام ؟؟؟
 
تقزمت وتقلصت وانكمشت وتقوقعت فتح العالمية على نفسها فهرب خيرة الشخصيات وانفض من حولها اكابر القوم .
 
اين صلاح شناعة وزياد أبو الهيجا  ووائل الغضبان و شعبان الغزالي وسامح حبيب وغسان الجعفري و محمد عياش واحمد جابر ومحمد شريح وال العقرباوي  وال الاغا و خليل الخشان  وجمال نافع وعلي الاسدي وغيرهم من الشخصيات التي لها ثقل وكلمة في رومانيا 
 
لماذا اختقوا من العمل الوطني او لماذا همشوا ولمصلحة من ؟ 
 
أين مؤسسات الرابطة الفلسطينية وخيرة شبابها   وانجازاتها ونشراتها وجمع الشمل وفرقة الدبكة الفلسطينية  ودروس التطريز والحياكة والمساعدات الاجتماعية ...اين الامسيات السهرات والمسرحيات والندوات والكتب والتراجم ومجلة الفنار ..
لماذا وئدت  القيادات الحالية المونتخبة  النضال والعمل والنشاط ولمصلحة من ؟.
 
ياصاحب المنصب  : السباب والشتائم التهديد والوعيد لا يؤذيان الا صاحبهما في دولة رومانيا حيث  يسود بها القانون والحريات والديموقراطية .
فتح صرح نضالي عظيم لا نريد ان نراه متقزما ,
فتح منظمة كل مفكر حر يأبى الظلم والعدوان وينشد الحرية ونغار عليها كما نغار على فلسطين .
ونامل ان تتخلص فتح  من ادرانها قريبا
وتعود رمزا للحرية والنضال .
نريد عودة فتحنا الينا . من مغتصبيها وان كانوا فلسطيني الاصل .
 

المزيد من: ANA-News