مواضيع مشابهة

ماذا سأفعل بالقمر والنجوم طالما أنت غائبة؟.

على نواح أشعة الشمس 
يودع الخريف المدينة التي بدأت تعد العدة لاستقبال الشتاء 
تنفتح الأمسيات على مصراعيها 
عينان شاخصتان تتأملان الأفق الضاري
الأيام تمضي مسرعة الخطى تهاجر إلى المجهول، 
الزمن كالاسفنجة يمتص حياتنا ودمنا وعرقنا وأحلامنا 
ولازال شوك القلق ينمو في حقول الرغبات المبهمة
وحيد مع الشمس المبلولة بالدمع الأحمر 
و القمر المدموغ بريح الصمت 
والنجوم المختبئة اللامعة خلف الغيوم الداكنة تبادل ارقها ارقا 
وحيد مع ذكرياتي

ماذا سأفعل بالقمر والنجوم طالما أنت غائبة؟.

المزيد من: