هاليب تغالب الدموع بعد التتويج بلقب فرنسا المفتوحة

أخبار رومانيا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

غالبت سيمونا هاليب، الدموع، السبت، بعدما أنهت انتظارا طويلا لها ولبلادها رومانيا، عقب الفوز ببطولة فرنسا المفتوحة للتنس. ووضعت المصنفة الأولى عالميا يدها أخيرا على لقب بطولة كبيرة، بعدما اشتهرت في السابق بالانهيار في اللحظات الحاسمة، حيث خسرت 3 مرات في مباريات نهائية بالبطولات الأربع الكبرى، من بينها مرتان في باريس. وتحقق انتصار اليوم بعدما أظهرت إصرارا كبيرا لتروض الأمريكية سلون ستيفنز، بالفوز عليها 3-6 و6-4 و6-1، في رولان جاروس. وأبلغت هاليب، الجماهير بعدما رفعت كأس البطولة في الهواء وقبلتها "شعوري لا يوصف. أفكر في هذه اللحظة منذ أن كنت في 14 من عمري". وانتظرت اللاعبة البالغة من العمر 26 عاما حتى مشاركتها 32 في البطولات الأربع الكبرى، لتفوز بلقب أخيرا. وخاضت مباراتين نهائيتين في باريس من قبل خسرت في الأولى أمام ماريا شارابوفا في 2014، وبعدها تجرعت هزيمة مؤلمة أمام اللاتفية إيلينا اوستابنكو العام الماضي. وقالت هاليب "أرى مجموعة هناك تحمل علم رومانيا. أشكر أسرتي وأصدقائي وأخي بالطبع والشعب الروماني والشعب الفرنسي على مساندتهم الرائعة". وخصت بالذكر بعدها فرجينيا روزيتشي، وهي آخر رومانية فازت بفرنسا المفتوحة في 1978، والتي تعمل حاليا مستشارة لهاليب وكانت تجلس في المدرجات اليوم. وقالت هاليب "من الرائع أن أحقق اللقب بعد 40 عاما على فوز فيرجينيا. أنا سعيدة بنجاحي في ذلك، وأتمنى خوض مباراة نهائية أخرى هنا لأنها بطولتي المفضلة". وكانت ستيفنز، المصنفة العاشرة في البطولة المقامة على ملاعب رملية، تحلم بتمديد سجلها الرائع في المباريات النهائية، بعدما فازت على صديقتها ومواطنتها الأمريكية ماديسون كيز، لتحصد لقب أمريكا المفتوحة، العام الماضي. لكن قواها خارت رغم بدايتها القوية. وقالت ستيفنز، بعد حصولها على جائزة الوصيفة "لم تكن هذه الجائزة التي حلمت بها لكنها جميلة على كل حال". وتابعت "أتوجه بالتهنئة إلى سيمونا على لقبها الأول في البطولات الأربع الكبرى.. خسرت أمام المصنفة الأولى عالميا لذلك أوجه لها ولفريقها التهنئة".