ثورة سينمائية لكرة القدم في رومانيا

سينما ومسرح
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

قبل أسابيع عديدة على بدء النسخة الـ21 (14 يونيو/ حزيران ـ 15 يوليو/ تموز 2018) لبطولة كأس العالم في كرة القدم، المُقامة في روسيا، وتحديدًا في 9 مارس/ آذار الفائت، بدأت العروض التجارية في رومانيا للفيلم الوثائقي الروماني الجديد "كرة القدم اللانهائية" (2018) لكورنيليو بورومبوايو (1975)، الذي بدأت عروضه التجارية الفرنسية في 6 يونيو/ حزيران الجاري. والفيلم هذا لن يستدعي "عبقرية" الكرة، ولن يُصوِّر مباراة أسطورية، ولن يتناول مخطّطات تكتيكية مبتكرة أو بديهيات خاصة بالتدريبات أو قراءات متعلّقة بالحالة الاجتماعية للرياضة، أو بتحليل متعمد على قواعد الجغرافيا السياسية والاقتصاد. هذه مسائل غائبة عن الفيلم (70 د.)، فهو مكتفٍ بسرد حكاية لورنتييو جينغينا، المُقيم في بلدة رومانية صغيرة تُدعى "فازلوي" منذ عام 1972. الرجل مسؤول كبيرٍ في دار المحافظة. هذه وظيفته النهارية. لكنه في الليل، ينصرف إلى أمورٍ مختلفة تمامًا، إذْ يسعى إلى ابتكار قواعد جديدة لرياضة كرة القدم يُفترض بها أن تزيد من سرعة اللعبة، والحدّ ـ بشكل كبيرٍ وفعّال ـ من الأخطاء. جينغينا نفسه على علاقة معرفة وصداقة بالسينمائي بورومبوايو، لنشأتهما معًا في البلدة نفسها، الواقعة على مسافة 276 كلم شرق بودابست. وهو، جينغينا، مهتمّ بالمخطّطات تلك منذ 15 عامًا، لكنه يحافظ على اشتغاله هذا بسرّية مطلقة، قبل أن يُخبر السينمائيّ عنها. يقول الناقد الفرنسي جواشيم لوباستييه (المجلة الفرنسية "دفاتر السينما"، حزيران/ يونيو 2018) إن مُشاهد الفيلم سيجد "تأمّلات ماكرة وشغوفة حول القاعدة والتجريب، العدالة والظلم". بينما يطرح تعريفٌ بالفيلم، منشور في الموقع الإلكتروني الفرنسي "آلوسيني"، السؤال التالي: "وماذا لو أن ثورة كرة القدم تتحضّر في رومانيا؟". كما أن الموقع الإلكتروني للمجلة السينمائية الفرنسية "بروميير" يُلخِّص الفيلم بما يلي: "بين اليوتوبيا والمرونة، يعثر الموظّف في هذه الابتكارات على نوع من خلاص".