. إعدام رئيس رومانيا شاوشيسكو وزوجته 25 ديسمبر 1989

أخبار رومانيا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

ولد رئيس رومانيا، نيكولاى شاوشيسكو، في ٢٦ يناير عام ١٩١٨ في ترجوفيشت برومانيا، وقد ترأس رومانيا في الفترة من ١٩٧٤ إلى ١٩٨٩.

وكان شاوشيسكو قد تولى منصب السكرتير التنفيذى للحزب الشيوعى الرومانى عام ١٩٦٥، ثم تولى الرئاسة عام ١٩٧٤، وقد حكم رومانيا بقبضة من حديد.

'

 

 

واتسمت فترة حكمه بالشدة والدموية على الرغم من بعض الإنجازات في المجالات التنموية والعلمية والثقافية، إلى أن قامت ثورة عليه بدعم من الجيش، فهرب مع زوجته، إلا أنه لوحق حتى تم العثور عليه، واعتقلته الشرطة العسكرية في ٢٢ ديسمبر ١٩٨٩، وحوكم عسكرياً أمام محكمة استثنائية.

 

 

وصدر عليه وزوجته حكم الإعدام ونفذ الحكم فيه وفى زوجته إيلينا أمام عدسات التليفزيون «زي النهارده» في ٢٥ ديسمبر ١٩٨٩ في أحد معسكرات الجيش الرومانى خارج بوخارست.

 

 

وكان شاوشيسكو، رغم تزايد موجة الاحتجاجات ضده، عقد مؤتمراً للحزب الشيوعى الرومانى في بوخارست تم فيه انتخابه لفترة رئاسية جديدة لخمس سنوات أخرى، وألقى خطبة مطولة ومملة استخف فيها بكل معارضيه وفاضت بالمغالطات التي تجافى واقع الحال في رومانيا، ومنها وقوف الناس طوابير طويلة أمام المتاجر لشراء احتياجاتهم، وصعوبة الحصول على الاحتياجات الأسرية الأساسية.

 

 

فيما كان هو وأسرته والمقربون منه يعيشون حياة البذخ وقد بدأت أحداث الاحتجاج بحادث فردى حين حاولت قوات الأمن اعتقال مواطن لمعارضته النظام فسارع المواطنون بعمل سلسلة بشرية لمنع قوات الأمن من فعل ذلك، وتطور الأمر إلى مظاهرة غاضبة طالبت بالإصلاح والحرية، وتم إطلاق الرصاص على المتظاهرين وسقط كثيرون فطلب الديكتاتور من وزير دفاعه أن يقمع المظاهرة بمزيد من القتل فقال الوزير إن الجيش لا يستطيع قتل الشعب كله.