رومانيا، في المرتبة الأخيرة في الاتحاد الأوروبي عن حالة الديمقراطية

أخبار رومانيا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

سجلت الديمقراطية في أوروبا تراجعاً أقوى مما كانت عليه في أي منطقة أخرى في العالم، وكشف تقرير وحدة إيكونوميست للمعلومات (EIU) لعام 2018 أن رومانيا تحتل المرتبة الأخيرة، وفقاً ليورونيوز.

وقال التقرير ان “الشعور بالضيق الديمقراطي” سجل خصوصاً في أوروبا الغربية، حيث ساءت حالة الديمقراطية للعام الثالث على التوالي.

وعلى الرغم من التحسن الطفيف للوضع في عام 2018، إلا أن الوضع في أوروبا الشرقية سجل أكبر تدهور منذ أن بدأت وحدة ايكونوميست للمعلومات EIU بإصدار تقارير “مؤشر الديمقراطية” في عام 2006. وعلى الرغم من هذا “الشعور بالضيق الديمقراطي” تواصل الدول الأوروبية التربع على الترتيب العالمي – فالنرويج تحتل المرتبة الأولى ، تليها أيسلندا والسويد. وتصنف روسيا باعتبارها أقل البلدان ديمقراطية في أوروبا (المرتبة 144 في التصنيف العالمي) بعد بعض بلدان مثل أفغانستان وزيمبابوي. وتأتي بلدان أوروبا الغربية الواردة في التقرير باعتبارها “الديمقراطيات الكاملة”، وأما في أوروبا الشرقية فلم يحقق أي بلد تحقيق الوضع، اعتبارها منطقة تهيمن فيها ” الديمقراطيات ذات العيوب “. ويشير تصنيف EIU في عام 2018 بشكل جلي إلى تراجع بارز في كل من النمسا وجورجيا والمجر وروسيا وتركيا والأبرز فهو في إيطاليا.

ويشير التقرير إلى أن تراجع الحالة الديمقراطية في بعض بلدان أوروبا الغربية أدى إلى زيادة دعم الأحزاب المضادة للنظام وتجاه “الناس الأقوياء” السياسيين سواء لدى اليسار أو اليمين. ففي إيطاليا، صعود هذا النوع من السياسة بتشكيل حكومة ائتلافية بين حركة النجوم الخمسة (M5S، المعادية للنظام، والشعبوية) والرابطة  (أقصى اليمين) أدى إلى تراجع الدولة من المرتبة 21 إلى المرتبة 33 في 2018. وتربع بعض التشكيلات السياسية المضادة للنظام في دول مثل النمسا وإيطاليا يعكس عدم القدرة المستمرة للأحزاب السياسية الرئيسية للرد على المخاوف وعدم شعور جزء هام من السكان بالأمان”.

ويشير التقرير إلى أن الحكومة الإيطالية ” تظهر خيبة أمل عميقة تجاه المؤسسات السياسية، بما في ذلك تجاه البرلمان والأحزاب السياسية من خلال دعمها لبعض ” الناس الأقوياء ” الذين يتجاوزون المؤسسات السياسية”. كما انتقد التقرير ماتيو سالفيني نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية، سواء من حيث ميزانيته في مجال حقوق الإنسان أو سياساته المعادية للهجرة. وعلى الرغم من هذا التدهور العام الملاحظ في السنوات الثلاث الماضية في أوروبا الغربية، فقد حسنت كل من فنلندا وألمانيا ومالطا من تقدمها. كما تم تسجيل “تحسينات كبيرة” في أوروبا الشرقية ، وفي أرمينيا وإستونيا ومقدونيا. فقد اعتبرت استونيا في عام 2018 الأفضل بين “الديمقراطيات ذات العيوب” في أوروبا الشرقية، من خلال “تحسن كبير في النظرة إلى الثقة بالحكومة والأحزاب السياسية”.

وتحتل السويد المرتبة الثالثة في التصنيف العالمي – في العام الماضي كان البلد الأكثر ديمقراطية في الاتحاد الأوروبي (EU).

وتأتي رومانيا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في نهاية قائمة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بعد كرواتيا.

 (المصدر: صحيفة اديفارول