إعادة التأكيد على التزام رومانيا بالمشروع الأوروبي

أخبار رومانيا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

قدم وزير الشؤون الأوروبية السيد جيورجيه تشيامبا في نهاية الرئاسة الرومانية لمجلس الاتحاد الأوروبي رسالة نورد فيما يلي نصها:
“نحن نستعد لتسليم رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي بعد ستة أشهر مكثفة حيث كان الاهتمام الأوروبي هو المعيار لنجاح أحد أهم المشاريع الوطنية في رومانيا. لقد كانت ولاية دورية معقدة وطموحة وفريدة في نفس الوقت. يعود سبب تفرد رئاستنا الأولى إلى طابعها التجريبي، ولكن أيضاً إلى التحديات التي لا يُمكن تكرارها بعد 13 أو 14 عاماً.
بدأنا عملنا في الأول من كانون الثاني 2019 بوعد وهو: “ستعمل رومانيا كرئيسة لمجلس الاتحاد الأوروبي كوسيط حقيقي محايد لإيجاد حلول لتعزيز جدول الأعمال الأوروبي”. ويمكنني اليوم أن أؤكد لكم أننا حافظنا على كلمتنا. العديد من النتائج الجيدة لرئاستنا ترجع في المقام الأول إلى قدرتنا على الحفاظ على احتياطياتنا من الحياد.
إن نجاح الرئاسة الرومانية في مجلس الاتحاد الأوروبي تؤكده الأرقام ويكملها الشجاعة للعودة إلى المهمة الحقيقية لرئاسة الدورية – الجهد المبذول للتصرف بما يتجاوز المصلحة الوطنية وتحقيق نتائج لصالح جميع مواطني الاتحاد. البعد الكمي الذي تحدثت عنه في كثير من الأحيان – لقد سجلت رومانيا 90 قضية تشريعية مغلقة واكتساب أغلبية مؤهلة للنهوض بالمشاريع الحساسة، وإعداد الاتحاد الأوروبي لأي نوع من نتائج عملية لموضوع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أو الالتزام الثابت في غرب البلقان. دعمت رئاستنا التقارب والتماسك في أوروبا، مما أدى إلى التقدم في السوق الرقمية الموحدة والقرار في مجال الغاز والاتحاد المصرفي. ودعت رئاستنا إلى ظروف عمل شفافة ويمكن التنبؤ بها لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. لقد تصرفت رومانيا بحزم لمحاربة التضليل وضمان إجراء انتخابات حرة ونزيهة. وقد ساهمت في تحقيق هدف أوروبا الأكثر أماناً من خلال الترويج للملفات التي تعمل على تحسين أمن بطاقات الهوية أو تعزيز شرطة الحدود والسواحل على المستوى الأوروبي.
وكانت رئاسة رومانيا في مجلس الاتحاد الأوروبي تدور حول الشجاعة والمسؤولية والالتزام السياسي. وخلال الأشهر الستة لقيادة مجلس الاتحاد الأوروبي ساهمت رومانيا بالتأكيد، من خلال إجراءات ملموسة، في توطيد الاتحاد الأوروبي، وهو مشروع حيوي لرفاه قارتنا وأمنها.
أود أن أشكر مئات الأشخاص الذين شاركوا في تنفيذ أحد أكثر البرامج طموحاً التي قامت بها الرئاسة خلال السنوات العشر الماضية. أنا ممتن للغاية لدبلوماسيي وزارة الخارجية في بوخارست وبروكسل وعواصم العالم، وللخبراء الذين انضموا إلينا خلال هذا المشروع، وللشباب في برنامج التدريب الداخلي، ولجميع شركاء الرئاسة. وأود أن أعرب في الوقت نفسه عن امتناني لعائلاتهم وأشكرهم على التساهل الذي ظهر خلال هذا الماراثون الذي استمر ستة أشهر.
وأنا مقتنع في نهاية المطاف بأن رومانيا عززت مكانتها على المستوى الأوروبي وأصبحت صوتاً أقوى وذو مصداقية وذات صلة. أعتقد اعتقاداً راسخاً أن هذا الطريق سوف يستمر بعد الرئاسة، لأن لدينا النضج المؤسسي والسياسي اللازم لتنفيذ أي مشروع قطري كبير بنجاح: 2004 – انضمام رومانيا إلى منظمة حلف شمال الأطلسي، 2007 – انضمام رومانيا إلى الاتحاد الأوروبي، 2019 – أول منصب الرئاسة الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي. سيتم إضافة هذه الأجزاء من تاريخنا الحديث في المستقبل إلى الآخرين.
أخيراً وليس آخراً ، أود أن أتمنى للزملاء الفنلنديين الذين سيحلون ابتداءً من 1 تموز 2019، على طاولة المجلس، وهي الرئاسة الناجحة، والقوة التفاوضية، والمرونة والإبداع، على مدار الأشهر الستة المقبلة. سنعود، نحن الرومان، إلى مجلس الاتحاد الأوروبي على مدار أكثر من عقد، على أمل تجاوز أداء ولايتنا الأولى!
(المصدر: الموقع الإلكتروني لوكالة ميديافاكس للأنباء mediafax.ro ،