تصريح الرئيس الروماني بعد اجتماع المجلس الأعلى للدفاع عن البلاد

أخبار رومانيا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

أدلى الرئس الروماني السيد كلاوس يوهانيس يوم الأربعاء بتاريخ 26/2/2020 في القصر الرئاسي كوتروتشين بتصريح صحفي بعد اجتماع المجلس الأعلى للدفاع عن البلاد CSAT، ونورد فيما يلي نص هذا التصريح:

“مرحباً!

ترأستُ اليوم اجتماع المجلس الأعلى للدفاع عن البلاد CSAT والذي تم فيه مع السلطات التي لديها مسؤوليات في هذا المجال مناقشة التدابير المتصلة بالإجراءات المتخذة لرصد وإدارة الحالات المحتملة للإصابة بالفيروس كورونا الجديد، وكذلك مع منهجية الوقاية منه ومنع انتشار هذا الفيروس على أراضي رومانيا.

حتى الآن، عندما أتحدث إليكم – لم نؤكد أي إصابة بهذا الفيروس في رومانيا. حتى قبل بضع دقائق، تلقينا النتائج من محافظة  Gorj، وهي نتائج سلبية حتى الآن، لذلك ليس لدينا شخص مؤكد مصاب بفيروس كورونا في رومانيا. ولكن يجب أن يظل مستوى التعبئة مرتفعاً، لأننا نواجه حالة طوارئ طبية عالمية.

نحن نعيش في عالم يتحرك باستمرار، وجميع الدول، وليس فقط رومانيا، معرضون لهذا الفيروس، الذي من الواضح أنه لا يأخذ في الاعتبار الحدود الجغرافية.

ومن خلال التحليل الذي قمنا به خلال اجتماع CSAT ، وُجد أن المؤسسات المسؤولة قد اتخذت التدابير اللازمة في الوقت المناسب لمنع التلوث بهذا الفيروس.

واعتمدت حكومة أوربان أحكاماً معيارية تجعل من الممكن اتخاذ سلسلة من الإجراءات، بما في ذلك عمليات الاستحواذ، وهي ضرورية لمكافحة آثار فيروس كورونا.

وطلبنا اليوم من جميع صانعي القرار في CSAT أن يظلوا على أعلى مستوى من المشاركة واليقظة، لأنه من الضروري التعامل مع الخطر الذي نواجهه بأقصى قدر من المسؤولية، ولكن بالهدوء والمسؤولية.

هناك حاجة إلى بذل جهود متواصلة لضمان اتخاذ تدابير وقائية، وكذلك التدابير اللازمة لإدارة حالات العدوى المحتملة على الأراضي الرومانية، سواء من السلطات المركزية، أو من المؤسسات المتخصصة على مستوى المقاطعة والمحلية.

وشددتُ في اجتماع المجلس الأعلى للدفاع عن البلاد على الحاجة إلى التواصل الفعال بين جميع الهياكل المشاركة في مكافحة الإصابة بفيروس كورونا، على الصعيدين المركزي والمحلي، والمعلومات الدائمة لمديريات الصحة العامة وأطباء الأسرة ومديري المستشفيات العامة والخاصة.

كما أكدت على الحاجة لبذل جهد موحد ومشترك والتطبيق الصارم وغير المنحرف – وأجدد وأشدد لكم ذلك يجب التطبيق الصارم وغير المنحرف – للتدابير الوقائية، من أجل ضمان أفضل حماية للمواطنين.

وقررنا في هذا السياق أنه بالإضافة إلى التدابير الموضوعة بالفعل، ينبغي استكمال تدابير المكافحة، من أجل تحديد المرضى المحتملين المصابين بأمراض الجهاز التنفسي ومنع الإصابة بفيروس كورونا الجديد في نقاط الحدود البرية والبحرية والنهرية والجوية.

وستوفر وزارة الصحة الكادر الطبي اللازم في نقاط العبور الحدودية مع متخصصين من إدارات الصحة العامة، بما في ذلك عن طريق النشر من المقاطعات والوحدات الصحية الأخرى.

كما يجب (في حال تم التأكد من وجود حالات الإصابة بفيروس كورونا على الأراضي الرومانية) الانتباه بحماية الكادر الطبي الذي يتعامل مع الأشخاص المصابين – فحمايتهم أمر ضروري للغاية. وعلى هذا النحو، يجب على السلطات تزويد الطاقم الطبي بجميع المعدات اللازمة، بما في ذلك معدات الحماية.

كما اتخذنا في إطار CSAT قراراً بتخصيص الموارد المالية لشراء معدات الحماية الفردية، وغرف عزل، وومعدات نقل معزولة بالضغط السلبي، والأدوية، بواسطة الحكومة الرومانية.

وفقاً للتطور الذي حدث حتى الآن في البلدان المتأثرة، فإن الأشخاص الذين قد يصابون بمضاعفات بعد الإصابة بفيروس كورونا هم كبار السن بشكل خاص. ويجب إيلاء اهتمام خاص لحماية هذه الفئة الأكثر ضعفاً.

كما يتوجب على السلطات تكثيف جهود التواصل فيما بينها في كل ما يتعلق بفيروس كورونا. ويحتاج كل من سافر إلى ومن المناطق التي توجد فيها حالات مؤكدة أو أشخاص يعانون من أعراض هذا الفيروس إلى معرفة كيفية المعالجة.

كما سيتم تشغيل في أقرب وقت ممكن، وربما سيكون بالفعل صباح الغد، خط الهاتف الذي تديره وزارة الصحة وهو مخصص للمتصلين الذين يطلبون معلومات بشأن الإصابة بفيروس كورونا.

إنني على ثقة من أن جميع مؤسسات الدولة المعنية، وخاصة النظام الطبي الروماني، لديها القدرة على إدارة هذا الموقف، سواء على الجانب الوقائي أو في علاج أي حالات إصابة.

وأخيراً، أستأنف الدعوة للتهدئة التي قمت بها قبل يومين، لأنه لا يوجد سبب للهلع.

من الضروري التعامل مع هذا الموقف بكل الاهتمام، والحصول بشكل دائم على كل المعلومات الممطلوبة من مصادر رسمية وذات مصداقية.

ولسوء الحظ، لقد لاحظت أن نهج وسائل الإعلام كان في بعض الحالات مثار قلق لا لزوم له، مما يولد قلقاً غير مرغوب فيه بين السكان. وأدعو مرة أخرى وسائل الإعلام بأن تقوم بتنويه الناس بشكل صحيح ومستمر، ولكن بشكل متوازن ودون تجاوزات، ودون محاولة تحويل هذه المعلومات إلى شيء مثير وخطير!

في الوقت نفسه، يجب على جميع المواطنين أن يفهموا أن مسؤولية كل فرد، وليس فقط المؤسسات، هي التعاون والامتثال الكامل لتعليمات ونصائح السلطات والأطباء، من أجل الحصول على استراتيجية ناجحة في الوقاية من عدوى فيروس كورونا ومكافحته.

ولا تنسوا: الأداة الأكثر أهمية لوقف انتشار فيروس كورونا هي الوقاية ولهذا السبب أشجع الناس على اتباع التوصية الرئيسية لجميع المتخصصين، بما في ذلك أخصائي منظمة الصحة العالمية، والتي تنص على أن الحماية الأكثر أماناً هي الحفاظ على النظافة الشخصية الدائمة.

شكراً لكم!”