تصريح الرئيس الروماني بشأن الفيروس التاجي الجديد

أخبار رومانيا
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

أدلى الرئيس الروماني، السيد كلاوس يوهانيس، يوم الاثنين، بتاريخ 23/3/2020، بتصريح صحفي في قصر كوتروتشين الرئاسي ونورد فيما يلي نص التصريح.

 

أعزائي الرومان،

لسوء الحظ حدث ما لا مفر منه وبلدنا يواجه الوضع المأساوي للوفيات الأولى في سياق الإصابات بالفيروس التاجي الجديد. أنا مع العائلات وأرسل لهم التعازي وأتمنى لهم القوة في هذه اللحظات الصعبة.

تظهر جميع البيانات بأن – والوضع حتى الآن في رومانيا يؤكد على ذلك – حيث إن للفيروس التاجي الجديد ميزة خاصة ويمكن أن يكون مميتاً بنسبة أعلى بكثير لكبار السن مقارنة بالشباب.

وفي البلدان المتضررة بشدة من هذا الفيروس، تم الإبلاغ عن الغالبية العظمى من الوفيات بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً، والأشخاص الذين لديهم مناعة أقل ويعانون من عدد من المشاكل الصحية الأخرى، كما هو الحال غالباً بعد هذا العمر.

أعزائي المتقاعدين، لا تعرضون أنفسهم لخطر كبير! قللوا من السفر خارج منزلكم، باستثناء تلك التي تقتضي الضرورة القصوى! إنها الطريقة الوحيدة التي يمكنكم من خلالها حماية نفسكم والآخرين من المرض والمعاناة التي يسببها هذا الفيروس.

 

أعزائي الرومان،

إن مساعدة الآخرين تعني اليوم وفي الأسابيع القادمة للابتعاد عنهم. على الرغم من القسوة والمفارقة التي قد يبدو عليها ذلك، فإنه صحيح. الحفاظ على المسافة الاجتماعية هو الطريق الذي سيجعلنا نصل إلى الضوء من جديد بعد هذا الوقت الصعب للغاية. لهذا السبب، في هذه الأيام، دعونا نعتني بآبائنا وأجدادنا، ولكن من بعيد.

نحن نعيش في لحظات حسن النية للبشرية جمعاء، والتي لم يكن أي منا يعتقد أنها ممكنة.

وسنرى بعد أسابيع حاسمة ما هي حدود قدرات الدولة، ولكن أيضاً مقاومتنا الأخلاقية والعاطفية.

لقد حان الوقت لتكونوا أقوياء وداعمين. الأمر متروك لنا جميعاً، كيف نفهم احترام أنفسنا واحترام الآخرين للتغلب على هذه الأزمة التي لا تؤثر فقط على رومانيا، بل على العالم بأسره.

وفي هذه الأيام والأشهر القادمة، يجب أن يكون التضامن هو عملنا اليومي، مع الاهتمام بصحتنا وحماية من حولنا.

وإن القوة الحقيقية للأمة هي القدرة على رعاية بعضها البعض، وليس التخلي عن أي شخص. ومن خلال التصرفات المسؤولة والمراعاة الصارمة لقواعد وتوصيات السلطات، فإننا نوفر الوقت الثمين ونساعد النظام الطبي في علاج المصابين.

من خلال بقائنا في المنزل، نساعد أطبائنا على تقديم المساعدة لأولئك الذين هم في حاجة فعلية للرعاية.

دعونا لا نجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لعمل أولئك الذين يقع على عاتقهم في هذه اللحظات الحرجة ضغط كبير!

وكل يوم نبقى فيه في المنزل، ومن خلال سلوكنا وموقفنا، سياعدنا في الحد من انتشار العدوى، وهو يوم أقرب إلى الوقت الذي سنستأنف فيه جميعاً أنشطتنا التي نفتقدها الآن، وستتمكن الشركات المحظورة والمؤسسات المغلفة الآن من إعادة فتحها.

دعونا نكون مسؤولين ولا نساهم في تمديد فترة صعبة للجميع!

وفي هذه اللحظات الدرامية، كانت محاولات بعض السياسيين، بمن فيهم المسؤولون المحليون المنتخبون، لاستخدام الأزمة التي ولّدها الفيروس التاجي الجديد في المعركة الانتخابية أكثر احتمالاً.

ليس هذا هو الوقت المناسب للانفجارات السياسية! إن محاولة كسب رأس المال السياسي في هذه اللحظات تدل على سخرية مخيفة ونقص في المسؤولية لا يمكن تصوره.

إن خطورة الوضع الذي نواجهه لم يسبق لها مثيل، ولهذا السبب بالتحديد يجب أن نوحّد قواتنا للنجاح معاً في هذا الصراع الطويل الأمد والتآكل.

إن تشجيع التمييز ضد الضعفاء في هذا الوقت أمر غير مقبول. لجميع المواطنين الرومانيين، سواء كانوا أصحاء أو مرضى، الحق في الحماية من الدولة الرومانية. وأؤكد لكم أن الدولة الرومانية تبذل قصارى جهدها للتغلب على هذا الاختبار الصعب الذي تمر به بنجاح.

وبالتعاون مع رئيس الوزراء لودوفيك أوربان والوزراء، نقوم باستمرار بتقييم تطور انتشار العدوى. وقد تم اتخاذ التدابير التقييدية حتى الآن تدريجياً، اعتماداً على المرحلة التي كنا فيها من وجهة نظر نقل الفيروس إلى المجتمع. وبصفتي رجل يحب الديمقراطية، فإن أي تقييد لممارسة الحقوق الأساسية يحزنني بشدة.

وإن الأجيال التي عانت أكثر من غيرها من الحرمان من نظام قمع حقوقنا وحرياتنا لعقود متتالية ربما يفهمون بشكل أفضل مدى صعوبة اتخاذ مثل هذه التدابير اليوم. إنه ليس قراراً سهلاً، ولكنه ضروري لحماية صحة الرومانيين وعائلاتهم.

إننا نواجه وضعاً غير مسبوق تعتمد فيه حياة كل مواطن على قرارات حازمة. أريد أن يفهم كل روماني أننا لن نتوقف ونتخذ إجراءات أكثر صرامة عندما يصبحون إلزاميين تماماً للحد من انتشار الفيروس.

وبالمثل، سنواصل مساعدة جميع المتضررين من هذه الأزمة. وسيتم إضافة حزمة جديدة إلى التدابير الاجتماعية والاقتصادية التي تم تبنيها في الأيام الأخيرة، والتي ستحل مشاكل العديد من فئات رجال الأعمال والشركات الذين يواجهون صعوبات كبيرة.

ولا يخفى على أحد ما هي حالة الاقتصاد الروماني قبل تفشي هذا الوباء.

ورومانيا ليست في المكان الذي نريده جميعاً أن نكون فيه، لا في المجال الطبي ولا في المجال الاقتصادي، ولكن الآن ليس الوقت المناسب لإلقاء اللوم أو البحث عن كبش فداء لسلسلة طويلة من القرارات الخاطئة في الماضي. لكني أؤكد لكم شيئاً واحداً: كل شيء لدينا متوفر، وجميع الأدوات المالية والاقتصادية، وجميع الموارد، بما في ذلك تلك التي يمكننا الحصول عليها من مستوى الاتحاد الأوروبي، يتم وضعها في خدمة صحة الرومانيين ومساعدة الشركات والموظفين الذين يمرون هذه الأيام من خلال لحظات درامية.

ولدينا اليوم ميزة الانتماء إلى عائلة أوروبية كبيرة والعمل مع شركائنا وأنا واثق من أننا سنتغلب على الصدمة الاجتماعية والاقتصادية التي سببتها هذه الأزمة.

وعندما نواجه أصعب التحديات، فإننا نظهر من نحن حقاً.

إنه وقت الرحمة والكرم والإيثار، السمات المميزة للشخص الذي جربه التاريخ بصعوبة.

أنا أؤمن بنا، وبأننا نحن الرومان، بقوتنا الداخلية، وأعلم تماماً أنه يمكننا أن نقاتل معاً هذه المرة، كما فعلنا مرات لا تحصى في الماضي!

شكراً لكم!”

ِتمّت الترجمة في سفارة الجمهوريّة العربيّة السوريّة في بخارست نقلاً عن موقع الرئاسة الرومانيّة