الدوحة لاعب إقليمي مهم في المنطقة

أخبار السفارات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times
ثمن سعادة كريستيان تودور، سفير رومانيا في قطر، مستوى العلاقات الثنائية بين البلدين. وأوضح تودور في حوار مع الشرق أن التبادل التجاري بين البلدين وصل العام الماضي 70 مليون دولار، مشددا على أن الحصار والأزمة الخليجية لم يؤثرا على التعاون بين قطر ورومانيا.

وقال السفير الروماني إن الدوحة لاعب إقليمي مهم في المنطقة، لما لها من دور حيوي في الوساطة وحل النزاعات ودعم التنمية، وإغاثة الدول، فقد تبرعت قطر بمبالغ كبيرة للإغاثة والجهود الإنسانية، منبها إلى أن تلك الجهود تعد مبدأ قطريا لا يتأرجح. كما أكد تودورعلى دور قطر الفاعل في مكافحة الإرهاب على كافة المستويات، لأنها تريد الاستقرار والسلام في المنطقة، وهذا أمر محل تقدير عالمي.. وإلى مزيد من التفاصيل:

* في البداية ما الذي يشكله الاحتفال بالعيد الوطني هذا العام من أهمية بالنسبة للشعب الروماني؟

هذا العام يعد العيد الوطني له أهمية كبرى في رومانيا، حيث تحتفل البلاد بالذكرى المئوية للبلاد، ففي عام 1918 تم ما يعرف بالاتحاد العظيم في رومانيا، إذ تم توحيد كافة المناطق الرومانية في دولة واحدة. وكان ذلك بداية الدولة الرومانية الحديثة. وبالتالي فقد مر قرن كامل منذ تأسيس دولة رومانيا. ونحن نحتفل بتلك الذكرى فإن العالم يحتفل بمرور 100 عام على نهاية الحرب العالمية الأولى. إن احتفالات هذا العام في رومانيا مهمة جدا.

* على صعيد العلاقات بين قطر ورومانيا.. كيف تقيمون تلك العلاقات المتنامية بين الدولتين؟

في الحقيقة العلاقات القطرية الرومانية آخذة في النمو والقوة بوتيرة متسارعة. وأنا منذ أن قدمت إلى الدوحة كسفير لرومانيا منذ ثلاث سنوات، قطعت العلاقات شوطا كبيرا من التطور، فقد كنت نشيطا في الترويج لرومانيا داخل قطر، وترتب على ذلك زيادة الزيارات والتبادلات، حيث قامت السيدة فيوريكا دانتشيلا رئيسة وزراء رومانيا في الشهر الجاري بزيارة الدوحة، وتم إجراء العديد من اللقاءات أبرزها مع حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد، علاوة على اجتماعات مع هيئة قطر للاستثمار، ومؤسسة قطر، وكان هناك أيضا منتدى رجال أعمال في غرفة قطر، حيث طرحت رئيسة الوزراء الرومانية 21 مشروعا استثماريا على القطاع الخاص القطري وفق برنامج للشراكة بين القطاعين العام والخاص في قطاعات النقل البري والبحري والجوي، والصحة، والسياحة، والزراعة، والطاقة. وكانت هناك أيضا اجتماعات مع رجال الأعمال. وأسفرت تلك اللقاءات عن توقيع 3 اتفاقيات في مجال الزراعة والسياحة والتدريب الدبلوماسي بين وزارتي الخارجية في البلدين. العلاقات بين قطر ورومانيا صارت أقوى بكثير من السابق، وصارت أكثر تناغما، فخلال أقل من ثلاث سنوات زار قطر رئيسا وزراء رومانيا، الزيارة الأولى في 2015، والثانية في 2018. وهذا يبين اهتمام رومانيا بالعلاقات الثنائية مع قطر، وكذلك هناك اهتمام قطري تجاه رومانيا، التي تعد وجهة استثمارية بالنسبة لقطر.

مجالات واعدة
* على ذكر الاستثمارات.. ما هو حجم الاستثمارات القطرية في رومانيا؟

الاستثمارات القطرية داخل رومانيا ما زالت في مراحلها الأولى، ونحن فتحنا الأبواب في هذا المجال. وهناك زيارات متبادلة بين الجانبين. وأتمنى أن تكثف تلك الزيارات مستقبلا لأن رومانيا بها فرص استثمارية عالية في مختلف المجالات خاصة الزراعة والعقارات والسياحة، وأستطيع أن أقول لك إن عدد السياح القطريين الذين يقومون بزيارة رومانيا ازدادوا بشكل كبير جدا، ليس فقط من ناحية سياحية، وإنما أيضا من ناحية الأعمال. وهناك اهتمام من هذا النوع.
 
* وماذا بشأن التبادل التجاري بين البلدين؟

التبادل التجاري بين البلدين وصل إلى 70 مليون دولار. ونحن في حاجة إلى زيادة هذا الرقم الذي لا يعكس حجم العلاقات المتنامية والمتطورة بين قطر ورومانيا، هناك رغبة مشتركة في تعزيز علاقات التعاون التجاري والاستثماري بين قطر ورومانيا، كما أن الحكومة الرومانية تقوم بكل الإجراءات والتسهيلات المتعلقة بحصول المستثمرين القطريين على التراخيص اللازمة للاستثمار.

* وهل هناك تعاون في قطاع الطاقة، خاصة الغاز الطبيعي باعتبار قطر من أكبر مصدريه حول العالم؟

هناك بالفعل اهتمام من الجانبين بتفعيل التعاون في هذا المجال، ففي شهر مايو الماضي قام وزير الطاقة الروماني بزيارة إلى الدوحة، والتقى بالمسؤولين القطريين من أجل تفعيل التعاون في هذا المجال، وهناك تواصل على مستوى الطرفين، وكما تعلمون رومانيا دولة فاعلة قوية في البحر الأسود، ولديها قدرة تقليدية في مجال النفط والغاز، وبالتالي فإن التعاون والتنسيق مهم جدا بين الجانبين.

الأزمة الخليجية
* سعادة السفير، هل أثرت الأزمة الخليجية وحصار قطر على العلاقات بين قطر ورومانيا؟

أبدا. رومانيا لها علاقات مع كافة الدول في المنطقة، ولا يوجد أي تأثير للحصار والأزمة الخليجية على العلاقات بين البلدين، بل على العكس أستطيع القول إنه بعد الحصار زاد التعاون التجاري، وزادت المنتجات الرومانية في الأسواق القطرية، كما لا يوجد أي تأثير للحصار على العلاقات بين قطر ودول الاتحاد الأوروبي بصورة عامة.

* ما هو موقف رومانيا من حصار قطر والأزمة الخليجية؟

موقفنا هو نفس موقف الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بالأزمة، نحن نقدر موقف قطر من الأزمة، كما نقدر طريقة تعاملها مع تلك الأزمة منذ نشوبها، ونأمل بأن يكون هناك حل قريب لتلك الأزمة، خاصة وأنها بين أشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي، ورومانيا من جانبها تدعم دور الكويت في الوساطة لإنهاء هذا الخلاف، ونحن نأمل في إعادة العلاقات الخليجية الأخوية بين دول مجلس التعاون، لأننا نعتقد بأنه ينبغي أن يكون هناك مجلس التعاون قوي وموحد، والحل في رأيي سوف يكون من المنطقة ودول الخليج، هذه المنطقة مهمة جدا للاستقرار والأمن، لقد كان مجلس التعاون الخليجي منظومة إقليمية عملية ولها نتائج في كافة القطاعات.

* ولكن لماذا لا يقوم الاتحاد الأوروبي بممارسة الضغوط على دول الحصار لإنهاء الأزمة او التوسط لإنهائها؟

كما تعلم رومانيا لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول او المسائل الإقليمية، والحقيقة أن كبار المسؤولين الأوروبيين صرحوا عدة مرات حول تلك الأزمة، ودعوا إلى الحوار والجلوس لطاولة المفاوضات لحل تلك الأزمة، ونحن نتمنى ان يكون هناك حل قريب بدعم الوساطة الكويتية، لأن الحل سوف يخرج من المنطقة.
 
إحلال السلام
* كيف تقيم دور قطر في الوساطة وحل النزاعات وإحلال السلام ومساعدة الدول في التنمية؟
 
دور قطر في هذا المجال قوي جدا، ليس فقط في الوساطة، وإنما أيضا في المسائل الإنسانية والإغاثية في كافة أنحاء العالم، كما أن جهودها مستمرة ودائمة في هذا الإطار، إن الدعم الإغاثي هو مبدأ قطري لا يتأرجح، ويثبت بأن الدوحة لاعب إقليمي مهم في المنطقة، وقد تبرعت قطر بمبالغ كبيرة للإغاثة والجهود الإنسانية، لأنها تريد الاستقرار والسلام في المنطقة، وهذا أمر محل تقدير.

* وما رأيك بشأن جهود قطر في مكافحة الإرهاب على المستويات الإقليمية والدولية؟
 
دور قطر في مكافحة الإرهاب واضح ومتقدم، والعام الماضي تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين قطر والولايات المتحدة الأمريكية لمكافحة تمويل الإرهاب، وقطر الدولة الوحيدة في الخليج التي وقعت هذه المذكرة في مجال مكافحة تمويل الإرهاب، ونحن نرى أن قطر تبذل كل الجهود لمكافحة الإرهاب من كافة النواحي، وعلى كافة المستويات، كما أن لها دورا فاعلا في الأمم المتحدة، والحقيقة أننا استغربنا عندما سمعنا اتهامات دول الحصار ضد قطر، لأن قطر جهودها واضحة في مكافحة الارهاب ويعلمها الجميع، فهي تريد الاستقرار والسلام في المنطقة وتعمل على تحقيق ذلك، كما أنها تريد الرخاء والتنمية لكافة الدول والشعوب.