رئيس رومانيا، السيد كلاوس يوهانيس، يستقبل بعض السفراء الأجانب في تقديم وثائق اعتمادهم

أخبار السفارات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

 استقبل رئيس رومانيا، السيد كلاوس يوهانيس، يوم الثلاثاء بتاريخ 29كانون الثاني 2019، في القصر الرئاسي كل من سفير أذربيجان السيد نجافوف حسين نظامي، سفير جمهورية فيتنام الاشتراكية السيد دانغ تران فونغ، سفير جمهورية أوروغواي الشرقية السيد عمر نيستور ميسا غونزاليس، سفير تركيا السيدة فوسون اراماز، سفير إسرائيل السيد ديفيد سارانغا، وسفير تركمانستان السيد اناماميت اناييف، بمناسبة تقديم أوراق اعتمادهم في رومانيا.

ورحب الرئيس كلاوس يوهانيس بكل سفيرعلى حدة وتمنى لهم النجاح في تنفيذ ولايتهم وأكد لهم الدعم الكامل من قبل السلطات الرومانية في هذا الصدد.

واستحضر الرئيس الروماني خلال اجتماعه مع سفير أذربيجان الجديد، السيد نظامي حسين ناجفوف العلاقات الثنائية الجيدة، والشراكة الاستراتيجية بين البلدين وتشجيع تنميتها، خصوصاً في المجال الاقتصادي، بما يعود بالنفع على كلا البلدين. وأكد الرئيس أيضاً على تأييد رومانيا بصفتها رئيسة لمجلس الاتحاد الأوروبي لتعزيز العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأذربيجان. بدوره أكد السفير الأذربيجاني الجديد على التزام بلاده بتعميق (بما في ذلك على المستوى الاقتصادي) الشراكة الاستراتيجية، التي يتم في هذا العام الاحتفال بمرور 10 سنوات منذ تأسيسه.

وخلال اجتماعه مع سفير جمهورية فيتنام الاشتراكية السيد تران دانغ فونغ، أعرب الرئيس يوهانيس عن انفتاح رومانيا للمساهمة في تعزيز الحوار السياسي بين البلدين، مشيراً إلى العلاقات التقليدية الجيدة جداً بين رومانيا وفيتنام. وذكر السفير الفيتنامي التزام بلاده بتعزيز التعاون مع رومانيا، وخاصة في المجال الاقتصادي، و العلمي والتكنولوجي.

وخلال اللقاء مع سفير جمهورية أوروغواي الشرقية السيد عمر نستور غونزاليس ميسا، أعرب الجانبان عن ارتياحهما للعلاقات الثنائية الإيجابية تقليدياً والتي تقوم على الاحترام المتبادل والتعاون. واستحضر الرئيس كلاوس يوهانيس القدرة على تحسين العلاقات الثنائية وخاصة في مجال التعاون الاقتصادي والثقافي.

وخلال اجتماعه مع سفير تركيا الجديد السيدة فوسون اراماز، أشار الرئيس الروماني إلى متانة الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، ورحب بالتصاعد الإيجابي في التبادلات الاقتصادية والتعاون بشأن القضايا الإقليمية. وفي هذا السياق، أكد الرئيس كلاوس يوهانيس على أهمية التعاون في مجال الأمن، بصفتهما بلدين شريكين استراتيجيين وحليفين ضمن حلف شمال الأطلسي وذلك في سياق إقليمي صعب ومعقد، خصوصاً بالنسبة للبحر الأسود. وبناء على وضع تركيا كدولة مرشحة وشريك أساسي للاتحاد الأوروبي في مختلف المجالات مثل الهجرة، وأعرب الرئيس الروماني عن استعداده لدعم تطوير الحوار بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بطريقة مقبولة للطرفين. وأعربت السفيرة التركية بدورها عن استعداد بلادها لتعميق الشراكة الاستراتيجية الثنائية وأكدت على أن عضوية الاتحاد الأوروبي هو هدف استراتيجي لتركيا.

وعند اللقاء مع سفير إسرائيل الجديد، السيد ديفيد سارانغا، ذكر الرئيس الروماني أن إسرائيل شريك هام لرومانيا، والعلاقة بين البلدين هي علاقة خاصة وقيد النمو، وشجع على بذل المزيد من الجهود على المستوى الاقتصادي من كلا الجانبين.  كما أكد الرئيس يوهانيس على العلاقات الجيدة مع المجتمع العبري في رومانيا والعالم، مشيراً إلى ضرورة تواصل عملية بذل مزيد من الجهود لمكافحة معاداة السامية وكراهية الأجانب. وأبرز رئيس رومانيا في هذا الصدد الدور الأساسي للتعليم وأهمية المشاركة على نطاق أوسع في مكافحة هذه الظواهر. كما أشار الرئيس الروماني إلى الزيارة الجيدة جداً التي قام بها إلى اسرائيل في عام 2016 والانفتاح الذي أدت إليه هذه الزيارة في مجال العلاقات الثنائية. وأشاد السفير الإسرائيلي بدوره بالعلاقات الثنائية وكيفية مشاركة الرئيس كلاوس يوهانيس شخصياً في مكافحة معاداة السامية وكراهية الأجانب وتعزيز التسامح، وهو جهد يتمتع بتقدير قيادة إسرائيل ويمكن أن يكون نموذجاً حقيقياً لكل الدول الأخرى. وبالإضافة إلى ذلك، أعرب السفير ديفيد سارانغا عن التزامه بتطوير العلاقات الاقتصادية مع التركيز على الابتكار والتكنولوجيات الجديدة والناشئة. وتحدث المتحاوران أيضاً حول عملية السلام في الشرق الأوسط  حيث أعرب الرئيس يوهانيس عن أمله بتطورات إيجابية ودعم رومانيا استناداً إلى مواقفها المعروفة للتقدم في هذه العملية.

وأشاد السيد كلاوس يوهانيس خلال لقائه مع سفير تركمانستان الجديد في رومانيا، السيد اناماميت اناييف بالشراكة الثنائية، وتشجيع التقدم في مجال التعاون الاقتصادي، وبالتحديد في مجالات التعليم والثقافة. وقال الرئيس الروماني بأن مشاريع الترابط الخاصة مثل ممر النقل بين البحر الأسود وبحر قزوين التي بدأتها رومانيا وتركمانستان لها دور هام. وسلط السفير الضوء على التعاون الثنائي الجيد جداً في مختلف المجالات، مثل التعليم وأشار أيضاً إلى التقدم المحرز في تحقيق ممر النقل بين البحر الأسود وبحر قزوين، بما في ذلك في “استراتيجية الاتحاد الأوروبي الجديدة لآسيا الوسطى: الترابط في دعم التنمية المستدامة”، المزمع إطلاقه خلال الرئاسة الرومانية لمجلس الاتحاد الأوروبي.

)المصدر: الموقع الإلكتروني للرئاسة الرومانية presidency.ro