السفارة المصرية في رومانيا تحتفل بالعيد القومي لذكرى 23 يوليو

أخبار السفارات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

أقام السفير صلاح عبد الصادق سفير جمهورية مصر العربية في رومانيا وملدوفيا ، حفل استقبال بمناسبة العيد القومي لذكرى 67 لثورة 23 يوليو، في مقر النادي الدبلوماسي بالعاصمة بوخارست برومانيا، والذي بدء الحفل بعزف السلام الجمهوري المصري والروماني.

ورحب السفير، في مستهل كلمته بالوزير تيودور مليشكانو وزير الخارجية الروماني، ضيف شرف الحفل لأول مرة في تاريخ الاحتفالات المصرية برومانيا، والوزير الروماني من أصل عربي الدكتور رائد عرفات مسؤول الطوارىء والحماية المدنية بوزارة الدا خلية، والوزيرة كريستينا ضحوة وزوجها يوسف ضحوة رئيس غرفة التجارة والصناعة الرومانية، ولفيف من الشخصيات الرومانيه واعضاء مجلس البرلمان والشيوخ و السفراء العرب والاجانب وأعضاء السلك الدبلوماسي.

وذكر السفير، خلال كلمته بسالة الضباط الأحرار، ودور محمد نجيب وجمال عبدالناصر، ومحمد أنورالسادات، في قيادة مصر والتحول السياسي في تلك الحقبة.

وأشاد السفير بالعلاقات السياسية المصرية الرومانية، التي يرجع تاريخها إلى 113 سنة، منذ عام 1906، موضحًا: " العلاقات التاريخية بين البلدين قديمة وعميقة أكثر من 1500 عام ، فرومانيا كانت رئيسه الاتحاد الأوروبي في النصف الأول من هذا العام، ومصر رئيسة الاتحاد الافريقى هذ العام".

ونوّه السفير، إلى حجم التبادل التجاري بين مصر ورومانيا، والذي وصل إلى مليار دولار لعام 2019، مشيرًا إلى أن شركة التاروم الرومانية بدأت تسيير رحلاتها الجوية إلى مصر بعد توقف عدة سنوات، بخلاف طائرات التشارتر التي تمتلئ بالافواج السياحية، مشيدًا إلى الزيارة التاريخية للرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى رومانيا منذ عدة أيام، وهى اول زيارة لرئيس مصرى منذ 15 عام.

و ثمّن الدكتور عبدالله مباشر نائب رئيس الجالية المصرية في رومانيا، بالعلاقات الثقافية والتعليمية المصرية الرومانية، حيث يوجد عدد كبير من المصريين من خريجي الجامعات الرومانية في أعلى المناصب.

وتابع: "خير تقدير من الجامعات الرومانيه هو تكريم الرئيس عبدالفتاح السيسي، بدرجة الدكتوراة الفخرية من جامعة بوخارست للدراسات الاقتصادية، التي هي أعرق الجامعات، لدور الرئيس في العبور بمصر إلى بر السلم والأمان فى فترة عصيبة، وكم الإنجازات والمشاريع العملاقة ومحطات الكهرباء وشبكة الطرق والكبارى ومشروع 100 مليون صحة وعلاج فيروس سي، ومشروعات الإسكان الاجتماعي".