القائمة بأعمال سفارة رومانيا بقطر: علاقات البلدين تشهد تصاعدا كبيرا وسريعا

أخبار السفارات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

 أكدت سعادة السيدة أنكا نيهاي، القائمة بأعمال سفارة رومانيا لدى الدولة، أن العلاقات الدبلوماسية بين بلادها ودولة قطر شهدت اتجاها تصاعديا سريعا، وخاصة في السنوات الأخيرة.

وأشارت سعادتها، في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء القطرية "قنا" بمناسبة اليوم الوطني للدولة، إلى أن زيارة السيدة فيوريكا دانشيلا رئيسة وزراء رومانيا في نوفمبر 2018 الى الدوحة شكلت خطوة مهمة في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وساهمت في تعميق الحوار السياسي على مستوى عال وفي تعزيز التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وخاصة في المجال الاقتصادي.

وأكدت أن العلاقات الثنائية الرومانية - القطرية تتمتع بإمكانيات غير عادية سواء في المجال الاقتصادي أو على مستوى المشاورات السياسية بشأن التطورات الأمنية في المنطقة وخارجها، مشيرة إلى أنه تم إيلاء اهتمام خاص لتطوير القطاعات التي تتكامل فيها كل من رومانيا ودولة قطر خاصة في مجالات المنتجات الغذائية والسياحة والاستثمار والتجارة.

وأشارت سعادة السيدة أنكا نيهاي، الى أن رومانيا تعتبر سوقا استثماريا واعدا، لأنها تشكل بوابة دخول الى الاتحاد الاوروبي، كما تمثل بدورها سوقا لحوالي 500 مليون مستهلك، وتعتبر رومانيا تاسع أكبر دولة من حيث المساحة في الاتحاد الاوروبي، والسابعة من حيث عدد السكان.

واكدت ان دولة قطر شريك موثوق به لرومانيا، وأن بلادها تهتم بتعزيز وتعميق علاقتها الديناميكية والحوار العملي في جميع المجالات ، معربة عن ثقتها في أن الإرادة المشتركة ستشجع شعبي البلدين على العمل معا من اجل مستقبل افضل واكثر اشراقا .

وبمناسبة احتفالات دولة قطر بيومها الوطني، هنأت سعادة السيدة أنكا نيهاي القائمة بأعمال سفارة رومانيا لدى الدولة، الشعب القطري متمنية لهم الصحة والسعادة والرخاء ودوام الانجازات وللعلاقات الجيدة للغاية بين البلدين والشعبين الصديقين التطور المستمر.

واضافت انه على الرغم من الوضع الاقليمي المعقد والصعوبات التي تواجهها المنطقة اليوم، عززت دولة قطر موقعها القوي والمستقر على المستوى الاقليمي، ومكانتها الدولية، حيث نجحت في مواصلة التطور والتقدم على جميع المستويات: السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

أما من حيث التنمية الاقتصادية فقالت سعادة السيدة أنكا نيهاي، إن سياسة قطر المتوازنة لتنويع وتشجيع القطاع الخاص ساهمت بشكل كبير في التغلب على الاثار السلبية ومواصلة مشاريعها الرئيسية، علاوة على ذلك فإن الرؤية القائمة على تعزيز التعاون مع الدول، التي تدعم السلام، قد أقامت الاساس المتين لعلاقات خارجية واسعة، وبناء على هذه السياسات الشجاعة والقوية والحازمة، تمكنت دولة قطر من اتخاذ خطوات ثابتة وقوية نحو التقدم والنمو والازدهار.