عياش وزنون والترحيب بالسفير القضاة

نشاطات الجالية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

 

في الامس لبينا دعوة كريمة من ابن عشيرة الترابين " محمد عياش " ممثل الرئاسة الفلسطينية في اوربا ،  الدعوة كانت على شرف السفير الأردني " سفيان القضاة " ومن قام بالإشراف على الدعوة  الأخ "سمير زنون " رئيس الجالية الأردنية والمنسق العام لمجلس التنسيق للجاليات العربية والمراكز الإسلامية .

يقولون في علم الهندسة ان أي سطح لابد ان يرتكز على ثلاث اعمدة على الأقل لكي يصبح  قويا ومتوازنا ،  وهذه النظرية اثبتت صحتها بالنسبة للفعاليات الاجتماعية  .

 

فالدكتور " محمد عياش"  بخبرته في تنظيم الدعوات وكرمه وحرصه الدائم على تنظيم وإنجاح الفعاليات من طرف ،  وسفير المملكة الأردنية " القضاة "  بخبرته الدبلوماسية والإعلامية ومرونته وقدرته على التعامل مع المستجدات   وانتمائه الأردني  الأصيل من طرف اخر،   ومن طرف ثالث الاخ سمير بصبره وطولة باله وقدرته التي يحسد عليها في إرضاء الجميع وجمع المتناقضات وحل الخلافات .

اجتمعت الأطراف الثلاث جميعها لتولد حدثا مهما جدا على صعيد الجالية والعلاقات بين الجاليات والسفارات وبين السفراء والمغتربين ، للمرة الأولى منذ سنوات عديدة تلتقي الجاليات العربية  والكردية والمراكز الإسلامية  بجميع السفراء العرب فتتعرف على أسمائهم وهيئاتهم وتسمع احاديثهم وتراهم خارج اطار الصور والرسميات والبرتوكولات  ..اجتمعوا في مكان واحد  وتحت  سقف واحد .

المفاجئة الثانية التي تميزت بها الدعوة هي الجالية الأردنية  التي كانت حاضرة وبقوة وتنظيم لم يعرف عنها خلال الفترة السابقة ...الجالية الأردنية رحبت بالحضور واهتمت  بخدمتهم واصطفت لتودعهم في تعاون وتعاضد يمكن ان يعد مثالا إيجابيا لبقية الجاليات العربية .

كلنا  أمل  ان تقود الجالية الأردنية المرحلة القادمة من النشاطات العربية في رومانيا بما تضم من خيرة رجال الأعمال والمثقفين والنشطاء بعد ان فرقت الأحداث  والمؤامرات الجالية السورية وارتفعت حدة الخلافات في الجالية الفلسطينية الى مستوى محبط للجميع !

للدكتور محمد عياش إمكانيات ونشاطات ورغبة صادقة في لم شمل العرب ومنذ فترة طويلة ، ولكنه كان دائما يصطدم بالعقليات الاقصائية التهميشية والانا المفرطة التي تحبط أي نشاط . ولكن  بوجود سفير شاب متمرس  متحمس راغب في الارتقاء بعمل الجاليات  تسانده جالية منظمة على راسها الدكتور" سمير زنون"  رجل المصاعب وحلال العقد  وعمود التوازن الثالث. يمكن ان نأمل ان الجاليات العربية على موعد مع فترة ذهبية من النشاطات.