زيارة سرية غامضة وراء الغاء مؤتمر فتح -رومانيا

نشاطات الجالية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

وصلت موقع الانا- نيوز رومانيا الرسالة التالية عبر الايميل.

تفاجئت كوادر تنظيم فتح في رومانيا بقرار الغاء المؤتمر الذي كان من المقرر عقده بتاريخ 19/01/2020 بعد استحقاق ثلاث سنوات!

واتى هذا القرار الغريب والمستهجن فقط قبل ثلاث أيام من الموعد المقرر والمتفق عليه!!


الغريب في الامر وغير المفهوم حتى الان هو الزيارة السرية للمشرف على المؤتمر السيد " رائد اللوزي " نائب المفوض العام للتعبئة والتنظيم في الأقاليم الخارجية .
حيث لم يعلم أحد من الحركة بموعد وصوله، واستقبل في مقر اقامته بفندق فينيسيا- بوخارست فقط بضعة اشخاص من المقربين والمحسوبين !!!

 


 واهمل لقاء الكادر الفتحاوي ، بل انه اخفى عنهم مكان اقامته وموعد وصوله فيما يضع اكثر من إشارة تعجب واستفهام . وتسائلوا 

هل السيد "رائد اللوزي " في زيارة سرية لترتيب اجندات وتعيينات مقررة مسبقا،

ام في زيارة لحضور مؤتمر ديموقراطي شفاف جامع شامل لكوادر الحركة ؟


جميع أعضاء الحركة الراغبون في اللقاء بأحد المسؤولين لعرض مشاكلهم ومعاناتهم ووجهات نظرهم لتطوير العمل الفلسطيني عبر مؤتمر يضمهم ويجمعهم ويعبروا من خلاله عن مشاكلهم وارائهم ومقترحاتهم وانتقاداتهم ضمن البيت الفلسطيني،  تفاجئوا بالقرار ، وغضبوا حين علموا بالزيارة السرية ، وفزعوا حين تم الغاء المؤتمر، وتنادوا للتعبير عن خيبة أملهم وغضبهم وانزعاجهم وخشيتهم على مستقبل الحركة في رومانيا ، وقرروا ان يقدموا استقالات جماعيه احتجاجا وردا على هذه  المواقف الغريبة وغير المفهومة واللاديموقراطية ،والتي تهدف الى شخصنة الحركة وعزلها عن محيطها وتخصيص او تعييين افراد لارصيد لديهم ولااصوات تؤهلم للفوز بدلا من الانتخابات الشرعية .


كما قرر أعضاء الحركة القيام باعتصام داخل السفارة الفلسطينية برومانيا احتجاجا على ماحدث.


وارسال رسالة الى السيد الرئيس محمود عباس " أبو مازن " والاخوة أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح  وخاصة الأخ "سمير الرفاعي" مفوض الأقاليم الخارجية .لشرح سلبيات الغاء المؤتمر وللتحقق من الأسباب ، والتحقيق مع المسؤولين عن هذه التجاوزات،وللعمل على تحديد موعد اخر لأعضاء الحركة في بوخارست تماشيا مع اهداف الحركة وتاريخها والاستحقاقات السياسية والتنظيمية

واحتراما للنظام الداخلي ولقرارات المؤتمرات وسمعة الحركة .في أوساط أعضائها ومؤيديها وداعميها ومحبيها .