أنطون: الغاز يباع بأفضل شكل في السوق الأكثر قرباً، وهناك تتوفر أعلى الأرباح

أخبار وتقارير اقتصادية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

قال انطون انطون وزير الطاقة في مجلس النواب، في فقرة “ساعة الحكومة” حيث يناقش قانون أوف شور (الشركات والمصارف خارج الحدود) بتاريخ 22/10/2018 إن الذين يزعمون أن الغاز في البحر الأسود سيصل إلى الرومانيين بكميات قليلة يناقضون المنطق الاقتصادي، وهو أن الغاز يباع أفضل في السوق أقرب وهناك تتواجد أعظم الأرباح.

وقال الوزير:”عندما نتحدث عن الموارد في البحر الأسود يظهر عادة سؤالين بسيطين أعني: ماذا ستفعل رومانيا بالموارد والسؤال الثاني: ما الذي يتبقى لنا كأمة، من هذه الموارد؟ أريد أن أجيبكم على هذين السؤالين لأنه المقصود بهما هو نحن الرومانيون، والتي نريد ونحتاج أن نشعر بحصة من الموارد الطبيعية التي وهبت لنا. وهناك أصوات في محاولة لإعطاء الانطباع بأن الغاز في البحر الأسود سوف يصل القليل منه إلى الرومانيين. أنا أختلف معهم. لست أنا من يعارضهم، فهم يتناقضون مع المنطق الاقتصادي البسيط وهو أن الغاز يباع بشكل أفضل في السوق الأقرب وهناك تتواجد أعظم الأرباح. وبالإضافة إلى ذلك، يخفف عنك المصاريف الرئيسية الأخرى وغير الضرورية “.

ووفقاً له، فإن رومانيا لديها انخفاض في استهلاك الغاز وأن ثلث السكان فقط لديهم إمكانية الوصول إليه، ومضاعفة عدد المستهلكين يعني زيادة استهلاك بمقدار 3.5 مليار متر مكعب سنوياً.

“دعونا ننظر في جانب آخر، فكم هي كمية الغاز التي يمكن أن تستهلك في رومانيا؟ نحن نريد أن نقوم ببعض الحسابات. رومانيا اليوم تستهلك ما بين 11:12 مليار متر مكعب سنوياً. وهي كمية قليل جداً. منها كمية 10.5 يتم تأمينها من الإنتاج المحلي. والكمية المتبقية من الغاز يتم استيرادها. بالطبع السؤال لماذا نستهلك القليل جداً هو سؤال مشروع وأن نسأل أنفسنا لماذا لا نشجع على استهلاك الغاز كي نتمتع بأكبر قدر من الغاز في البحر الأسود؟ حسناً، إننا نستهلك القليل لأن ثلث السكان فقط لديهم حق الوصول إلى الغاز الطبيعي. وبطبيعة الحال، فإن هذا الرقم هو أقل من وضع دولتنا في سوق الغاز، ورومانيا هي ثاني أكبر منتج للغاز في الاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا، ولكن عملنا لحل هذا الفشل. لقد بذلنا جهوداً لزيادة استهلاك الغاز في رومانيا، وإعداد السوق الرومانية لزيادة استخدامها من الغاز “.

وفيما يتعلق بالاستخدام الصناعي، فإن إعادة فتح المصانع الكيماوية الستة التي أغلقت يعني كمية 2.5 مليار متر مكعب أخرى من الاستهلاك سنوياً.

وأضاف الوزير أنه من بين أوساط المستهلكين للغاز محطة منطقة ييرنوت، التي ستدخل حيز التشغيل في نهاية العام المقبل أو في أوائل عام 2020. ومع ذلك، قال انطون انطون أن هناك محادثات في مرحلة متقدمة لبناء مصنع للغاز.

وبالإضافة إلى ذلك، قال وزير الطاقة أن مشروع تخزين الطاقة الكهربائية وهو مشروع الغاز الذي سيبدأ في كرايوفا.

على صعيد آخر، قال انطون انطون أنه كان غائبا دون إجازة أثناء النقاش في البرلمان حول قانون في الشركات في الخارج وفي كل مرة أرسل وزير دولة.

ويوم 17 تشرين الاول، قال دانيال سوتشيو زعيم نواب الحزب الاجتماعي الديمقراطي أن حزبه PSD والتحالف الليبرالي الديمقراطي ALDE قد توصلا إلى توافق في الآراء بشأن التعديلات على قانون الشركات والمصارف في الخارج، مشيراً إلى أن جلسة الاستماع للائتلاف، وتقرر أن نسبة 50٪ من إنتاج الغاز في البحر الأسود يتم التعاقد عليها في البورصة في رومانيا واستثمار العاملين فيه يقتطع ما يصل إلى 30٪ من دخلهم كضريبة دخل إضافية.

ووفقاً للوكالة الوطنية للموارد المعدنية فإن احتياطيات الغاز في البحر الأسود تصل إلى 200 مليار متر مكعب في محيط حيث تنفذ فيها الحفر، وهو ما يعني أن الناتج الإجمالي للبلاد يتضاعف خلال مدة 20 عاماً.

ومع ذلك، فإن مشروع الاستراتيجية الوطنية للطاقة، الذي بدأ فيه النقاش العام في أواخر أيلول، وتبين أن رومانيا ستبقى بدون غاز أكثر لمدة 14 عاماً ما لم يتم استخراجه من البحر الأسود.

 (المصدر: وكالة الأنباء اجير برس