قوننة الهجرة من رومانيا

أخبار وتقارير اقتصادية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

تناولت الصحف الرومانية هذا الأسبوع موضوع الاقتراح الذي تقدَّم به وزير المالية في رومانيا أوجين تيودوروفيتشي، وهو يجعل الهجرة هجرة الرومانيين للعمل شرعيا في الخارج في أي دولة من دول الاتحاد الأوروبي، محددة بفترة زمنية لا تتعدى الخمس سنوات. بعد خمس سنوات من الهجرة للعمل على الروماني أن يعود إلى بلاده أو ينتقل للعمل في بلد أوروبي آخر.
حول هذا الموضوع، انتقدت يومية (زيارول فاينانشال) الاقتصادية اقتراح وزير مالية بلادها وكتبت أن بعض السياسيين القدماء في القرن الماضي كان يعتبر أنَّ وحدة قياس قيمة العمل، هي الجهد الذي يبذله العامل من أجل إتمام هذا العمل.
إنَّ رومانيا ستتراجع إلى الوراء اقتصاديا واجتماعيا إذا عادت السياسات القديمة إلى الواجهة، فهل يمكن أن تطلب رومانيا من كل مهاجريها، أن يعودوا إلى بلادهم فتقترح عليهم التوجه إلى الحقول وحصاد البطاطا وغيرها من الحبوب لأن رومانيا بحاجة إلى اليد العاملة. إنَّ هذه الدعوة سوف تؤدّي إلى حالات اجتماعية صعبة وبالتالي ستزداد المشاكل ويزداد الذين سيقضون السنوات في السجون.
من جهتها، اعتبرت يومية (جي فور) أن السياسات العامة التي اتُّبِعت في رومانيا هي السبب الرئيسي في رحيل الأدمغة واليد العاملة الرومانية.
إن اليد العاملة الرومانية باتت عملة نادرة في قلب وطنها بفعل هجرة أربعة ملايين روماني إلى بلدان الاتحاد الأوروبي، لكن إيجاد الحلول لمسائل الهجرة على الدولة أن تحدد أسبابها الفعلية، لأجل تحديد هذه الأسباب، يكفي أن تتفرَّج الحكومة الرومانية على عدم تكافؤ الفرص، وعدم كفاية النظام التعليمي، وعدم توفر الخدمات الصحية بشكل كافٍ، والفساد الإداري والتقصير القضائي، هذه هي بعض الأمور التي تجعل المواطن الصالح يفكِّر بالهجرة