وزير مالية رومانيا يحذر من تداعيات هجرة العمالة من دول أوروبية

أخبار وتقارير اقتصادية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

حذر وزير المالية في رومانيا، يوجين تيودورفيتشي، من تبعات الهجرة المفرطة للقوى العاملة من بعض دول الاتحاد الأوروبي، وبينها بلاده.

 

وخلال لقاء غير رسمي مع نظرائه في الاتحاد الأوروبي في العاصمة الرومانية بوخارست السبت، قال تيودورفيتشي إن هذه الهجرة تؤثر سلبا على الميزانيات ومجمل الاقتصاد في دول الاتحاد الأوروبي التي تفقد القوى العاملة.

وأعرب الوزير عن اعتقاده بأنه إذا تطور جزء فقط من الاتحاد الأوروبي، فيما ظل الباقي دون تطوير، فستستمر المشكلة، ” ولذا، علينا أن نتناقش حول أوروبا كلها”.

 

وتعد رومانيا من الدول التي تأثرت بشكل قوي بهجرة القوى العاملة منها، وتشير تقديرات إلى أن ما لا يقل عن 2ر3 مليون روماني يعيشون في الوقت الراهن خارج البلاد، ويتراوح عدد الرومانيين الذين يغادرون بلادهم سنويا ما بين 200 إلى 300 ألف شخص.

يشار إلى أن مواطني الاتحاد الأوروبي يتمتعون بحرية التنقل في السوق الداخلية الأوروبية، وقد تأثرت البرتغال واليونان على مدار الأعوام الماضية بهجرة العمالة المدربة، في حين كانت دولة مثل ألمانيا مقصدا محببا للعمالة المهاجرة. (DPA)