تقرير عن السوريين في لبنان:

أخبار وتقارير اقتصادية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times



في أبريل/نيسـان من العام 2017، خرج رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري في مؤتمر بروكسل الذي عُقد لمناقشة أزمة اللاجئين السوريين، وصرّح قائلا بمنتهى الوضوح إن "لبنـان يقتـرب من نقطة الانهيـار" بسبب الضغوط الهائلة التي يعانيها من استضافة مليون ونصف مليون لاجئ سوري على الأقل، وإن حكـومته تخشى من اضطرابات واسعة قد تندلع بسبب التوترات التي تحدث بين اللاجئين والمجمعات اللبنـانية، بسبب اجتياح السوريين للمرافق وارتفاع معدل البطالة في لبنان بشكل كبير، مما يحدث مناخا ينذر بانفجار. (21)

وعلى الرغم من المعاناة التي تمرّ بها قطاعات واسعة من اللاجئين السوريين في لبنان التي وصلت إلى وصمهم بتصريحات عنصرية من طرف قيادات سياسية ووسائل إعلامية خلال سنوات وجودهم على أراضيها، فإنه وفي المقابل حمل الوجود السوري نواحي إيجابية عديدة خصوصا في الجوانب الاقتصادية والاستثمـارية. فبحسب دراسة أجرتها الجامعة الأميـركية في بيروت نشرها معهد "عصام فارس" التابع للجامعة، فإن اللاجئين السوريين في لبنان يدفعون نحو 378 مليون دولار سنويا فقط مقابل إيجار المنازل التي يقطنون فيها، أي بمعدل مليون ونصف مليون دولار يوميا تقريبا.

هذا الرقم الضخم مدعوم أيضا بانتقال أرقام هائلة من رؤوس الأموال من سوريا إلى لبنان خلال فترة الحرب، حيث نقلت صحيفة النهار اللبنـانية في منتصف العام 2017 تقديرات مصرفية لحركة ودائع السوريين في لبنان بنحو 20 مليار دولار -استنادا إلى مصادر سورية-، بينما تتراوح ما بين 8 إلى 30 مليار دولار بحسب تقديرات مصرفية لبنانية. وإن كان معظم هذه الأموال جاء إلى لبنان بطرق غير مشروعة بتهريبها سرا وإيداعها على شكل ودائع للادّخار في المصارف اللبنانية. (22)

وعلى الرغم من التضييق الشديد التي فرضته الحكومة اللبنانية على السوريين بسنّ قوانين تمنعهم من الاستثمار المباشر في لبنان ويقيّد حرية عملهم في الشركات اللبنانية ضمن وظائف محددة تشمل قطاعات النظافة والبناء وغيرها، فإن الإحصائيات التي نشرتها الجامعة الأميركية ببيروت ونقلها ناصر ياسين مدير الأبحاث في معهد "عصام فارس" التابع للجامعة الأميركية، تقول إن الوجود السوري ساهم في إنشاء 12 ألف وظيفة في السوق اللبناني في العام 2016 استفاد منها لبنـانيون كمدرّسين في المدارس التي أنشأتها الأمم المتحدة للاجئين السوريين