تراجع أسعار الشقق القديمة في سوق العقارات.

أخبار وتقارير اقتصادية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

ما يقرب من 60٪ من أولئك الذين يتطلعون لشراء منزل يختارون شققاً جديدة، في حين أن الشقق القديمة تفقد المزيد من الرغبة فيها من قبل المشترين في سوق حيث يزداد المعروض من المساكن الجديدة والاستقرار في أسعارها. ، وفقاً لدراسة أظهرتها إيموتيكا Imoteca.
وأصبح سوق العقارات الآن أكثر نضجاً مما كان عليه في عام 2008، وفقاً لإيموتيكا ، التي أجرت تحليلاً شاملاً عن تطور أسعار العقارات الجديدة والعرض المتاح في السوق وسلوك الراغبين في شراء المنازل. وبلغت سوق العقارات نقطة جيدة للغاية في عام 2019 ، على الرغم من الشائعات بأن أزمة جديدة ستضرب قطاع العقارات مرة أخرى.
وظلت الأسعار في السوق السكنية للشقق الجديدة ثابتة ، وحافظت على نفس معدل المبيعات. كانت هناك تعديلات صغيرة في الأسعار مقارنة بالعام الماضي ، حيث بلغ المتوسط العام ناقص 3-4 ٪. هذه الانخفاضات بشكل عام في سوق المشاريع الكبيرة وهي طبيعية في ظروف الزيادة الكبيرة في المنتج.
وفي عام 2018 في السوق كان هناك عدد أقل من العقارات التي تم تسليمها، وتظهر تقديرات هذا العام زيادة بنسبة 40٪ في المنازل المكتملة الجديدة ، بحوالي 1.4000 وحدة.
ويزيد عدد المنازل المعروضة للبيع من الضغط على أسعار المطورين الذين يحتاجون إلى أسعار جيدة من أجل بيع كل ما ينتهون منه. لذلك ، وبالمقارنة بالحد الأقصى التاريخي لأسعار الشقق الجديدة المسجلة في الفترة 2006-2007 والنصف الأول من عام 2008 (قبل بداية أزمة تشرين الأول 2008) ، فإن الأسعار في الوقت الحالي أقل بكثير ، بعيداً عن الحد الأقصى التاريخي في السوق السكنية. فعلى سبيل المثال ، في عام 2008 ، كان متوسط سعر الشقق الجديدة يعادل 2160 يورو/ للمتر المربع ، في حين كان العام الماضي أقل بنسبة 2 ٪ ، أي ما يعادل 1260 يورو / للمتر المربع.
ومن المثير للاهتمام ، في حين أن أسعار الشقق الجديدة قد استقرت على مدى العامين الماضيين ، فلا تزال المنازل القديمة لديها زيادات في الأسعار. وبالتالي ، فإن بعض الشقق القديمة تكلف ما تكلفه الشقق الجديدة ، وهنا بدأ العملاء في تفضيل الشقق الجديدة. وخاصة وأن هناك المزيد والمزيد من المشاريع المطورة في المناطق التي يمكن الوصول إليها ، بالقرب من مترو الأنفاق ، وفي الأحياء التي تضم جميع المرافق القريبة.
ووفقاً للتحليل، في ست مدن رئيسية في البلاد نجد أن 58٪ من أولئك الذين يبحثون عن منزل يختارون المنازل الجديدة. وارتفعت الحصة في بوخارست وإلفوف، حيث بلغت 61٪ للمساكن التي تم بناؤها بعد عام 2000. وهكذا ، من بين ما مجموعه 80.400 طلباً على المساكن، كان 49.000 منها يمثلون طلباً على مساكن جديدة في بوخارست وإلفوف.
ومن حيث المعاملات، تظهر الاختلافات بين الوحدات القديمة والجديدة بشكل أكبر. لاحظنا أنه في العام الماضي، على سبيل المثال، من إجمالي 47500 معاملة ، كانت هناك 37500 معاملة تتعلق بالمنازل الجديدة.
ومنذ عام 2014، تعافت أسعار المنازل بعد الأزمة، لكن النمو هدأ بعد الأزمة، لم تكن انخفاضات الأسعار موحدة، ففي بعض الأحياء كانت عالية (ووصلت إلى 48٪ في دروم التابري، على سبيل المثال)، في حين أن سوق العقارات الفاخرة كان سعرها قبل الأزمة في عام 2008 أعلى من أسعارها الحالية، ولكن في المتوسط بنسبة 6-10٪.
ويقول رافاييلا نيبريدا: “في مناطق مثل كيسيلييف Kisellef ، وأفياتوريلور Aviatorilor ، وهيرسترو Herăstrău ، وبريما فيري Primăverii ، أي ما نسميه شريحة الشقق الراقية، انخفض متوسط المبلغ المطلوب للشقق بنحو 18٪ ، ووصل الآن إلى قيم تبلغ حوالي 4000 يورو/ متر مربع بعد أن كان 5000 يورو/ للمتر تقريباً قبل الأزمة”.
لهذا العام ، فإن التوقعات متحفظة فيما يتعلق بارتفاع الأسعار حيث أن مخزون الشقق مرتفع بالفعل. ومع ذلك ، قد تكون هناك زيادات في سوق مشاريع البوتيك وفي قطاع الرفاهية ، في الواقع ، فإن هذه الفئات سجلت زيادات مستمرة بالأسعار منذ عام 2012.
(المصدر: الموقع الإلكتروني لوكالة ميديا فاكس للأنباء