عواقب خروج بريطانيا دون اتفاق على رومانيا

أخبار وتقارير اقتصادية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

ستغادر المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وإيرلندا الشمالية (UK) ، نتيجة للاستفتاء على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي (EU) في 23 حزيران 2016 وإخطار الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في 29 آذار 2017 ، السوق الموحدة و الاتحاد الجمركي.

وسيأتي ذلك مع انتهاء الفترة الانتقالية في 31 كانون الأول 2020، إذا تم التصديق على اتفاقية انسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي من قبل البرلمان بحلول 31 تشرين الأول 2019.

وستسمح هذه الحالة للشركاء الدخول في مفاوضات حول إبرام اتفاقية تجارة حرة ، قابلة للتطبيق بعد انتهاء الفترة الانتقالية للمملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. وخلاف ذلك ، ستخضع العلاقات التجارية بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة لقواعد منظمة التجارة العالمية، اعتباراً من 31 تشرين الأول 2019.

وبعد التطورات الأخيرة في السياسة الداخلية للمملكة المتحدة، وانتخاب بوريس جونسون كزعيم لحزب المحافظين وضمناً كبديل لتيريزا ماي كرئيس وزراء للمملكة المتحدة ، أصبح هدف الحكومة الجديدة هو الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في 31 تشرين الأول 2019 ، سواء بعقد اتفاق أو بدونه. وبالنظر إلى هذه القضايا وكذلك لرفض الاتحاد الأوروبي إعادة فتح المفاوضات بشأن اتفاقية الانسحاب، فإن انسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق أصبح وشيكاً، مما سيكون له تأثير كبير على التجارة بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة.

في مجال تشجيع وحماية الاستثمارات الأجنبية المباشرة ، وقعت رومانيا وصدقت على الاتفاقية المبرمة بين حكومة رومانيا وحكومة المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية بشأن التشجيع والحماية المتبادلين للاستثمارات ، وهي اتفاقية دخلت حيز التنفيذ بتاريخ 10/01/1996. ويجب تعديلها إذا أصبحت المملكة المتحدة دولة ثالثة بالنسبة للاتحاد الأوروبي، من أجل الامتثال لمتطلبات الاتحاد الأوروبي الجديدة في مجال سياسة حماية الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

(المصدر: وكالة الأنباء مولد برس