مخاوف المستثمرين الرئيسية للفترة المقبلة

أخبار وتقارير اقتصادية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

إن ارتفاع التضخم ، وانخفاض قيمة العملة المحلية (اللي) وتزايد الجمود المالي هي المخاوف الرئيسية للمستثمرين في خريف هذا العام، وفقاً لتحليل أجرته فرامس Frames في الأيام الأولى من شهر تشرين الأول الجاري.

يقول تحليل فرامس ، الذي تم تنفيذه في إطار حملة “رومانيا ، إلى أين؟ “، والتي تصور الاقتصاد بعد 30 سنة من الانتقال إلى الرأسمالية:  “لقد عادت حالة عدم الاستقرار السياسي إلى الواجهة، حيث أصبح الصخب السياسي قادراً على زيادة ارسال إشارات الإنذار فيما يتعلق بتطور الاقتصاد. ولاقتصاد الروماني يستعد لأوقات عصيبة. ففي سياق دولي مليء بالتحديات، بدءاً من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وحتى الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين والمشاكل الاقتصادية في ألمانيا، ينظر المستثمرون بشكل متزايد من الشكوك بحالة الاقتصاد “.

ووفقاً لمقياس الرأي الذي تم إجراؤه مع 240 من رجال الأعمال والمديرين والخبراء الذين يضطلعون بمهام المسؤولية من جميع الأطياف الاقتصادية تقريباً يعتقد 46٪ من المستثمرين أن الاقتصاد يسير في الاتجاه الخاطئ ، ونسبة 39٪ يرون أن الطريق إيجابي، والباقي رفض الإجابة. وترتبط المخاوف الرئيسية للمستثمرين بزيادة التضخم التي ذكرها 67٪ من المستطلعين، وانخفاض قيمة اللي (54٪) ، وتزايد الجمود المالي  (49٪).

ويستنتج التحليل أن: ” زيادة الأسعار تعد في مقدمة اهتمامات المديرين هذا الخريف. المزيد من الشركات تحاول تغطية المشكلات التي يواجهونها من خلال الأسعار، من انخفاض المبيعات إلى الجمود المالي الناتج عن عدم دفع الفواتير في الوقت المناسب، وزيادة الأجور الملزمة نتيجة لزيادة الأجور في القطاع العام والزيادة المتوقعة في أسعار المواد المساعدة (الوقود ، الطاقة ، الغاز ، إلخ) ، خلال موسم الشتاء” .

ويتبع ارتفاع التضخم في تصنيف أعلى مخاوف المستثمرين، الانخفاض المتوقع لسعر صرف اللي ، والذي يعتقد معظم المستثمرين أنه سيحصل في الفترة المقبلة.

ورداً على سؤال حول كيف يرى المستثمرون تطور العملة الأوروبية مقابل اللي في الأشهر الستة المقبلة ، أشار 54٪ من المستثمرين إلى معدل سعر حول مستوى 4.80 لي/ يورو ، وأن 12٪ يرونها فوق مستوى 4.8 لي ، وما يقرب من الربع (23٪) يتوقعون أن يتطور سعر صرف اليورو في نطاق 4.7-4.75 اللي ، وتجنب الإجابة  ما نسبته 11٪.

يقول أدريان نيغريسكو ، مدير فرامز” زيادة اختلال التوازن في الاقتصاد الكلي سيواصل الضغط على سعر الصرف. وسوف يزداد العجز في الميزان التجاري على خلفية الواردات الكبيرة في الجزء الأخير من العام. وبالنسبة للصادرات، فسوف تزداد الأمور سوءاً، على خلفية مشاكل البلدان الشريكة مثل ألمانيا الدولة ذات المعاملات التجارية الرئيسية مع رومانيا”.

وزيادة الجمود المالي هي أيضاً على رأس مخاوف المستثمرين. ففي الاقتصاد الذي تعاني فيه الغالبية العظمى من الشركات من ضعف التمويل، فإن ديناميكيات المدفوعات والإيرادات هل التي تحدث الفرق بين البقاء في السوق والإفلاس.

وفي الآونة الأخيرة ، في دراسة أخرى لفرامز ، ذكرت 7 من أصل 10 شركات أنها تتأخر عن عمد في دفع مدفوعاتها لتغطية المشكلات المالية ذات الضرورة القصوى.

وبالإضافة إلى زيادة التضخم ، فإن انخفاض قيمة اللي وتأكيد الجمود المالي ، في المراتب العليا من مخاوف المستثمرين ، يعود عدم الاستقرار السياسي إلى الظهور ، كما ذكر 39٪ من المشاركين.

ويشير التحليل المتخصص: “لم يؤخذ سقوط حكومة دانتشيلا والمناقشات المتعلقة بتشكيل الحكومة الجديدة في الاعتبار عند عمل البارومتر ، لكن هذه اللحظات تؤكد أن الصخب السياسي يزداد ارتفاعاً وأن العواقب يمكن أن تكون كبيرة. ويبقى أن نرى إلى أي مدى ستنجح الحكومة الجديدة بتصحيح العديد من المشكلات مثل الضرائب (القانون الحكومي الطاريء 114 ، وضريبة الوقود غير المباشرة ، والتغييرات الضريبية المتتالية ، وما إلى ذلك) أو تلك الموجودة في سوق العمل (الضرائب على العمل الإضافي، وحق العمل للعمال الأجانب ، وما إلى ذلك) وبالتالي زيادة الثقة في الاقتصاد. وضمن آفاق سنة انتخابات عام 2020 ، ترتبط كل هذه المخاوف بالحاجة إلى إمكانية التنبؤ بالإطار المالي ، وظروف العمل في رومانيا “.

ووفقاً للبحث ، تتسبب جميع إشارات الإنذار هذه في تبني العديد من المستثمرين لسياسة الحيطة، والتي سيكون في مقدمتها الحفاظ على الموارد وعدم التدخل.

تم تنفيذ مقياس فرامز في الاقتصاد الروماني بين 1 و 7 تشرين الأول 2019 ، من خلال استبيانات عبر الإنترنت والهاتف والبريد الإلكتروني ، على عينة تمثيلية مكونة من 240 شركة من مختلف مجالات النشاط : التجارة ، والخدمات المالية ، والزراعة ، والطاقة ، والملابس ، وتكنولوجيا المعلومات الخ.

(المصدر: وكالة الأنباء اجير برس