الرومانيون يعيشون أقل بستة أعوام من المتوسط في الاتحاد الأوروبي

أخبار وتقارير اقتصادية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

يعد متوسط الحياة المتوقع في رومانيا من أدنى المعدلات في الاتحاد الأوروبي ، وعلى الرغم من نموه منذ عام 2000 ، إلا أنه ما زال يقل عن متوسط الاتحاد الأوروبي بست سنوات.  إنها إشارة الإنذار التي رسمتها المفوضية الأوروبية في تقرير عن الحالة الصحية في الاتحاد الأوروبي.

ووفقاً للوثيقة “تشير الوفيات المرتفعة التي يمكن تجنبها والعدد الكبير من الوفيات الناجمة عن أسباب يمكن علاجها إلى ضرورة تحسين سلوك عوامل الخطر وزيادة فعالية خدمات الرعاية الصحية. ويختلف العمر المتوقع عند الولادة اختلافاً كبيراً حسب الجنس والتعليم. على سبيل المثال ، يعيش الرجال الحاصلون على أعلى مستوى تعليمي لمدة 10 سنوات أطول من أولئك الذين حصلوا على أدنى مستوى تعليمي “.

ووفقاً للجنة ، عوامل الخطر السلوكية ، مثل عدم كفاية التغذية وعدم النشاط البدني ، تشكل تهديداً لصحة السكان.

ويشدد الاتحاد على أن نسبة السمنة بين الأطفال في ازدياد ، ولكن أيضاً أن معدل التدخين والإفراط في تناول الكحوليات مرتفع.

…وأما الإنفاق الصحي ، فهو أقل بكثير من مستوى أي دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي. وقد وصلت نفقات الرعاية الصحية إلى أدنى مستوى تاريخي وهي أقل بكثير من أي دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي ، سواء بالنسبة للفرد أو كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي (5.2٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2017 مقارنة بمتوسط ​​الاتحاد الأوروبي 9.8٪).

وتقول المفوضية: “إن ضعف تمويل النظام الصحي يقوض من قدرة رومانيا على الاستجابة للاحتياجات الحالية للسكان. وسيكون من الصعب على نحو متزايد تلبية هذه الاحتياجات مع تقدم السكان في السن وتقلص قاعدة الموارد”. بالإضافة إلى ذلك ، لا تزال المساعدات الأولية والأوربية متخلفة.

ويلفت مؤلفو التقرير الانتباه إلى أن ” عدم كفاءة الخدمات الصحية، بما في ذلك زيادة الطلب على أسرة المستشفيات، والتخلف في الجراحة الإسعافية وضعف التكامل بين الخدمات المساعدة تبرز هذا الوضع”. وفيما يتعلق بتمويل النفقات في القطاع الصحي  يتم تمويل معظم النفقات الصحية من الأموال العامة (79٪) ، ولكن حصة النفقات الخارجية (حوالي 20٪) يمكن أن تكون كبيرة، وخاصة بالنسبة للفئات المهمشة. وتتعلق معظم النفقات “الخارجة من الجيب” بالأدوية. بالإضافة إلى التكاليف، فإن التوزيع غير المتكافئ للخدمات الصحية والعاملين في مجال الرعاية الصحية يثير عقبات أمام الحصول على الرعاية الصحية، لا سيما بالنسبة لأولئك الذين يعيشون في المناطق الريفية، وفقاً لما ذكرته المفوضية الأوروبية.

وتضيف الوثيقة: “إن الثغرات الحالية المتعلقة بالتغطية الديموغرافية للتأمين الصحي الاجتماعي تترك فئات معينة مكشوفة، مثل الأشخاص الذين لا يحملون بطاقات هوية (مع تأثير غير متناسب على السكان الغجر) ، والأشخاص بدون دخل وغير المسجلين في نظام الرعاية الاجتماعية أو تلك الخاصة بالاقتصاد غير الرسمي التي لا تعلن عن دخلها “. وعن القوى العاملة في المجال الصحي

لا يزال النقص في القوى العاملة في المجال الصحي حرجاً، حيث كان عدد الأطباء والممرضات من بين أدنى المعدلات في أوروبا، وتلفت اللجنة الانتباه إلى أنه “لا يوجد تقييم منهجي للأداء ، وبشكل عام ، لا توجد شفافية. وكانت هناك تغييرات متكررة على الهياكل الإدارية ، حيث تبدل أكثر من 12 وزيراً على وزارة الصحة خلال عشر سنوات ، وكذلك حصلت تغييرات إدارية متكررة في صندوق التأمين الصحي الوطني. كل ذلك يقوض الاستقرار والتنسيق والتقدم المحرز في مجال الإصلاحات. “

ِ نقلاً عن  sanatateatv.ro