المهلة الإيرانية تطغى على «قمة البريكست» في رومانيا

أخبار عربية وعالمية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

رفض الأوروبيون أمس المهلة التي حددتها إيران قبل أن تعلق تعهدات أخرى قطعتها بشأن برنامجها النووي مع تأكيد تمسكهم بالاتفاق الدولي المبرم عام 2015، وتفادي أن تؤدي ضغوط واشنطن إلى «تصعيد».

وفرض الملف الإيراني نفسه على قمة حول مستقبل الاتحاد الأوروبي بعد بريكست في سيبيو برومانيا. وقدم للأوروبيين اختبارًا عمليًا دقيقًا للتباحث بشأن دورهم على الساحة الدولية بدون مشاركة المملكة المتحدة. وقبل بدء القمة قالت الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق مع إيران (فرنسا وألمانيا وبريطانيا) في بيان مشترك مع وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجوريني «نرفض أي إنذار وسنعيد تقييم احترام إيران لالتزاماتها في المجال النووي».
وشددت واشنطن مجددًا، أمس الأول عقوباتها الاقتصادية على إيران مضيفة عقوبات تستهدف كل من يشتري أو يتاجر بالحديد والصلب والألمنيوم والنحاس الإيراني. وقال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون عند وصوله لحضور القمة الأوروبية غير الرسمية في سيبيو برومانيا، إنه «علينا العمل لإقناع كل الأطراف، وإيران أيضًا، بالبقاء».