فرنسا هي من بين البلدان التي استثمرت باستمرار

أخبار عربية وعالمية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

دخلت فرنسا منذ انضمام رومانيا إلى الاتحاد الأوروبي في قائمة أكبر 5 مستثمرين أجانب مباشرين في رومانيا، وذلك وفقاً لتحليل KeysFin، حيث ارتفعت استثمارات الشركات الفرنسية في رومانيا بنسبة 26٪ تقريبًا في الأعوام العشرة الماضية (2007-2017) أي وصلت إلى 4.7 مليار يورو.

وبلغت مبيعات الشركات التي يسيطر عليها مباشرة المستثمرون الفرنسيون حوالي 14.4 مليار يورو في عام 2017. علاوة على ذلك، من بين ما يقرب من 2800 شركة فيها أسهم فرنسية، هناك ما يقرب من 1990 شركة لها حصة فرنسية مباشرة وأغلبية فرنسية (أي أكثر من 50 ٪ من الشركة لمالك فرنسي)، وفقاً للبيانات المنشورة من قبل الشركات في وزارة المالية العامة.

وتقول السيدة روكسانا بوبيسكو، المديرة الإدارية لـ KeysFin، وهي شركة تقدم حلول في مجال الأعمال: “كانت فرنسا دائماً أحد شركاء رومانيا الاستراتيجيين، لذلك كان من الطبيعي أن يبين ذلك أيضاً أرقام وتحاليل حجم مجال الأعمال بين الدولتين. إن صناعة السيارات والتجارة والوساطة المالية كانت محركات في هذا النمو، وفي المستقبل نقدر أن الاستثمار الفرنسي سوف يتسارع في سياق وجود نماذج إجابية من شركات طورت في رومانيا ممارسات وخبرة محلية جيدة”.

القطاعات الرئيسية التي يتم فيها الاستثمار الفرنسي، بناءً على حجم الأعمال، هي: التصنيع (8 مليارات يورو، أي 56٪ من الإجمالي) ، التجارة (4.1 مليار يورو، 29٪ من الإجمالي) والوساطة المالية 628 مليون يورو ، 4.4 ٪ من المجموع).

إن شركة داشيا أوتوموبيل (5.3 مليار يورو)، وكارفور رومانيا (1.6 مليار يورو)، ورينو كوميرشال رومانيا (877 مليون يورو) هي أكبر الشركات التي تعود فيها أغلبية الأسهم إلى مالكين فرنسيين في عام 2018.

وصرحت السيدة أدريانا ريكورد، المديرة التنفيذية لـ CCIFER (غرفة التجارة والصناعة الفرنسية في رومانيا): “خلال الموسم الروماني الفرنسي، نظمت CCIFER منتدى اقتصادياً فرنسياً رومانياً ضم 300 مشارك ومعهم حوالي 46 من الرؤساء التنفيذيين الفرنسيين والرومانيين الذين ناقشوا المجالات الاقتصادية الرئيسية التي تعاون فيها رواد الأعمال الفرنسيين والرومانيين. أحد استنتاجات المنتدى هو أن رومانيا لم تعد بلداً منخفض التكلفة وأن الاقتصاد الروماني ينتقل إلى أن يكون نموذجاً في مجال القيمة المضافة. إن هذا ممكن أيضاً بفضل الاستثمارات في التكنولوجيا والرقمنة، والتي تساهم في تمايز بعض القطاعات الاقتصادية الرئيسية.

ارتفعت قيمة التبادلات التجارية (الصادرات زائد الواردات) بين رومانيا وفرنسا بنسبة 9.5 ٪ مقارنة بعام 2017 وبنسبة 63 ٪ مقارنة بسنة انضمام رومانيا إلى الاتحاد الأوروبي (2007)، حيث وصلت إلى أكثر من 9 مليارات يورو في عام 2018، وفقا لبيانات المعهد الوطني للاحصاءات.

تعد فرنسا الدولة الثالثة من حيث قيمة الصادرات الرومانية (بعد ألمانيا وإيطاليا)، مع تقدم بنسبة 112٪ تقريباً، بحيث بلغ حجم الصادرات في عام 2018 إلى فرنسا 4.8 مليار يورو. من ناحية أخرى، زادت الواردات من فرنسا أيضاً بنسبة تقارب 30٪ مقارنة بعام 2007، إلى أكثر من 4.2 مليار يورو في عام 2018.

وسجلت رومانيا في علاقاتها مع فرنسا الفائض التجاري الثاني في عام 2018 (589 مليون يورو) بعد المملكة المتحدة (1.13 مليار يورو في عام 2018).

تعد فرنسا أيضًا واحدة من الشركاء التجاريين القلائل لرومانيا، الذين لا يتم استثمارهم بشكل رئيسي في العاصمة. وبالتالي، من المنظور الجغرافي، يبلغ حجم التبادلات، تصل التبادلات مع مقاطعة أرجيش الرومانية إلى حوالي 5.7 مليار يورو، أي ما يقرب من 40 ٪ من المجموع، تليها بوخارست (5.6 مليار يورو، 39 ٪ من المجموع) وإلوفوف (498) 3.5 ٪ من المجموع).

وكان لدى الشركات التي يسيطر عليها المستثمرون الفرنسيون ما يقرب من 100.000 موظف في عام 2017، وبلغت تكاليف الموظفين ما يقرب من 1.5 مليار يورو. بلغ متوسط ​​تكلفة رواتب الموظفين 15.2 ألف يورو، ولكن متوسط ​​الإنتاجية لكل موظف كان أعلى بنحو 10 أضعاف، حيث بلغ 144.4 ألف يورو (نسبة التكلفة / الإنتاجية 10.5 ٪) في عام 2017.

وعندما يتعلق الأمر بالأرباح، فإن التصنيفات تتغير، لذا يأتي في المرتبة الأولى مجال الوساطة المالية وله أكثر ربحية، تليها صناعة التصنيع والمعالجة والتجارة، التي حققت في عام 2017 أرباحاً صافية بلغت حوالي 724 مليون يورو (84.4 ٪ من المجموع). وبلغ صافي الربح المشترك لشركات الأسهم المباشرة ذات الأغلبية الفرنسية بشكل عام حوالي 860 مليون يورو.

مع الأخذ في الاعتبار مبلغ ضريبة الشركات وتكاليف التأمين والضمان الاجتماعي وغيرها من الضرائب، والضرائب والمدفوعات المدمجة، حيث بلغت مساهمة هذه الشركات في ميزانية الدولة أكثر من 650 مليون يورو في عام 2017.

ولا شك فيه أن Groupe Renault هي أهم شركة فرنسية تعمل محلياً، حيث بلغ إجمالي المبيعات في اثنين من أجزائها القانونية فقط أكثر من 6 مليارات يورو في عام 2018 – والجزءان المذكوران هما:

AUTOMOBILE-DACIA SA (5.3 مليار يورو)
RENAULT COMMERCIAL ROUMANIE SRL (877 مليون يورو)
وأصبحت شركة داتشيا منذ انضمامها إلى مجموعة رينو في عام 1999 قصة نجاح في الاقتصاد الروماني، لذلك في الوقت الحاضر تعد AUTOMOBILE-DACIA SA هي الشركة صاحبة أكبر مبيعات في رومانيا، وتباع سيارات داتشيا في عشرات الدول في جميع أنحاء العالم.

هناك شركات فرنسية أخرى بنت قصصاً ناجحة في رومانيا وهي: Leroy Merlin و BRD و Sanofi و Expur.

وهناك إلى جانب الشركات التي تستثمر في رومانيا بشكل تقليدي فإن هناك شراكات أخرى ولعدة مستقبلياً مثل مصانع Airbus و Ghimbav أو التعاون في مشروع Magurele Extreme Light Infrastructure – في مجال الفيزياء النووية (ELI-NP) التي يمكن أن تكون طرقاً لزيادة القيمة الاستثمارات الفرنسية في رومانيا.

(المصدر: الموقع الإلكتروني لوكالة ميديافاكس للأنباء mediafax.ro