بيان وزير الخارجية الرومانية حول خطة السلام التي اقترحها الرئيس الأمريكي

أخبار عربية وعالمية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

قام وزير الخارجية الرومانية السيد بوغدان أوريسكو خلال الاحتفال الرسمي لإطلاق الرئاسة الكرواتية لمجلس الاتحاد الأوروبي، والذي تم تنظيمه في مقر المفوضية الأوروبية في رومانيا، بتصريح بشأن خطة السلام التي قدمها الرئيس ترامب بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط، ونورد فيما يلي نص التصريح:

“بالنسبة لخطة السلام التي قدمها الرئيس ترامب بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط، فقد أحطت علماً بالعناصر التي قدمتها الولايات المتحدة. إننا نقوم حالياً بتحليل هذه الخطة، ومن حيث المبدأ، نقدر أن أي إجراء يهدف إلى حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، والذي يعود بالنفع على كلا الطرفين، والذي يعطي قوة دفع لعملية السلام في الشرق الأوسط، ينبغي الترحيب به.

لقد دعمت باستمرار أهمية إشراك الولايات المتحدة والتنسيق معها في ملف عملية السلام في الشرق الأوسط. لا يمكن أن تكون هناك عملية سلام قابلة للحياة وحل دائم دون مشاركة الولايات المتحدة.

وأود أن ألفت انتباهكم في الوقت نفسه إلى الموقف الذي أعرب عنه الممثل السامي ونائب رئيس المفوضية الأوروبية السيد جوزيف بوريل يوم أمس؛ وهو الموقف الذي تم الاتفاق عليه من قبل جميع عواصم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والذي يذكر بشكل أساسي أن هذه الخطة التي اقترحتها الولايات المتحدة تمثل فرصة لإعادة إطلاق الجهود الضرورية جداً من أجل الوصول إلى حل تفاوضي وقابل للموافقة عليه للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

ستواصل رومانيا الدعوة إلى حل دائم لهذا الصراع، على أساس اتفاق عادل وشامل ومستدام يستند إلى حل الدولتين، إسرائيل وفلسطين، يتعايشان في سلام وأمن، وهو يبقى الخيار الوحيد القابل للتطبيق لتلبية تطلعات الطرفين.

وسيتم وفق هذه الإحداثيات الشروع في عملية تشاور داخل الاتحاد الأوروبي سنشارك فيها بنشاط، وهي العملية التي ستشكل جهداً دبلوماسياً لموقف موحد ومشترك، استناداً إلى مبادئ القانون الدولي، وبناءً على الإطار القانوني المتفق عليه على مستوى الأمم المتحدة.

كما من الضروري أيضاً إشراك جميع الجهات الفاعلة ذات الصلة، لا سيما الجهات الفاعلة على المستوى الإقليمي.

وأخيراً وليس آخراً، أود أيضاً أن ألفت الانتباه إلى الحاجة إلى إجراء حوار مباشر بين الأطراف، فضلاً عن تدابير لزيادة الثقة بين الطرفين، وهو جهد يمكن للاتحاد الأوروبي أن يقدم مساهمة هامة، كما أظهرنا بالفعل خلال المناقشات حول هذا الموضوع في الاجتماع الأخير لمجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي.

وشكراً لكم!”