دراسة: نصف أطفال رومانيا يقعون ضحايا للتحرش والبلطجة

مقالات واراء
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times
أكدت نتائج دراسة صدرت حديثا عن جمعية نجدة الطفل فى رومانيا، أن نصف أطفال رومانيا تقريبا يقعون ضحية لكافة أشكال التحرش وأنواع البلطجة وخاصة فى المدارس. وأفادت الدراسة بأن أكثر من 51% من الأطفال المشاركين فى الاستطلاع قالوا إن المدرسة لا تأخذ هذه الظاهرة أو شكواهم بجدية. كما قال حوالى 72% من العينة المشاركة فى البحث والذين وقعوا ضحية لهذه الظاهرة الاجتماعية الخطيرة إنهم واجهوا نوعا غير مباشر من البلطجة والتنمر تم خلالها توجيه ألفاظ نابية وتعليقات غير صحيحة عنهم وعن أسرهم والحالة الاجتماعية أو الأصل العرقى. كما قال نحو 60% منهم إنه أطلق عليهم أسماء مستعارة، فيما قال حوالى 47% إنه تم تجاهلهم واستبعدوا من المجموعة، وأشار نحو 43% منهم إلى أنهم تعرضوا للركل والصفع، فيما تلقى ما يزيد قليلا على 32% للتهديد. وكشفت الدراسة، التى شارك فيها ألفا طالب، أن غالبية الأطفال الذين تعرضوا لهذه التجربة المؤلمة من أقرانهم الآخرين كانوا يشعرون بالغضب والحزن والوحدة والخزى. وأفادت الدراسة بأنه غالبا ما يحدث التنمر والترهيب فى الفصل الدراسى أو الردهة أو فناء المدرسة أو بيئة الانترنت أو من خلال الهاتف المحمول عبر الرسائل النصية أو حتى فى حمام المدرسة. يذكر أن هذه الجمعية الرومانية تخصص خط مساعدة خاص بالأطفال لمكافحة ظاهرة البلطجة أو التنمر أو التسلط وتعنى استخدام القوة أو التهديد أو إساءة المعاملة أو الترهيب أو الهيمنة على الآخرين بالقوة.