أربعة مناطق طبيعية في رومانيا فريدة من نوعها

سياحة وسفر
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

تتمتّع الطبيعة في رومانيا بتنوّع كبير؛ وتقع في جنوب شرق أوروبا الوسطى، وهي الدّولة الوحيدة في وسط أوروبا التي تتحدّث اللّاتينيّة. تمتلك رومانيا الشّلّالات، والوديان، والجبال، والسّواحل، والدّلتا، والبحيرات، وحدائق برّيّة، وتتوزّع هذه الظواهر على جميع رومانيا. من بعض مظاهر الطبيعة في رومانيا ما يلي:

شلّال بيجار في رومانيا

عندما وُضع شلال بيجار على قائمة الشّلّالات الفريدة من نوعها في العالم، في عام 2013، خرج من عزلته وأصبح مشهورًا جدًّا حتّى أكثر شهرة من مدينة كاراس سيفيرين وهي إحدى أجمل مقاطعات رومانيا، يُعدُّ شلال بيجار جزءًا من متنزّه “نيريس بيوسنيتا كيز” الوطنيّ، وهو عبارة عن وهو محميّة تضمّ شلّالات مائيّة رائعة وبحيرات فريدة من نوعها، ويقع في جبال أنينا، وتعتبر الشّلّالات في محميّة نيريس مذهلة لأنّ الينابيع تُغطّي سطح الطّحالب، ويتدفّق الرّبيع بسرعة إليها من القطع الأرضيّة الصّغيرة في النّهر.

بالإضافة إلى مظهر هذا الشّلال الرّائع الذي يُمثّل أحد مظاهر الطبيعة في رومانيا، نهناك أسطورة محلّيّة عنه، وهي أنّ فتاة أحبّت شابًّا يُسمّى بيجار، ولكنّ أهلها حبسوها في كهف صغير قريب من الشّلّال ولم تستطع الخروج منه حتّى تحوّلت إلى شلّال وغرق بجار في مياهها. عند زيارة الشّلّال يُمكن أيضًا الاستمتاع بالمشي حوله وزيارة بيوت الضّيافة الصّغيرة القريبة منه.

جبال الكاربات في رومانيا

تعتبر جبال الكاربات أحد مظاهر الطبيعة في رومانيا الجبليّة التي تمتدُّ لأكثر من تسعمئة كيلومتر داخل رومانيا، وتعزل هذه السّلسلة ترانسيلفانيا عن بقيّة رومانيا، تُغطّي هذه الجبال مساحات شاسعة من الغابات، وهي أكبر مسار للغابات غير المُجزّأة في أوروبا الوسطى، وهذه الغابات موطن لأكبر عدد من الدّببة البُنّيّة في أوروبا، بالإضافة إلى أنّه موطن للذّئاب والوشق.

تنقسم جبال الكاربات بحسب موقعها الجغرافيّ إلى ثلاث مجموعات وهي الشّرقيّة، والجنوبيّة، والغربيّة، وتحدُّها مناطق شاسعة من الهضاب والتّلال، وتنفرد كلُّ مجموعة منها بمناظر طبيعيّة مميّزة لأنّها تطورت على أنواع مختلفة من الصّخور الجليدية، والكارستيّة، والبركانيّة.

يعتمد اختيار مسار الرّحلة بحسب مستوى اللّياقة البدنيّة والقدرة على المشي أو التّسلُّق، يُمكن في هذه الجبال زيارة الكهوف، وركوب الخيل أو ركوب الدّرّاجات لمشاهدة الحياة البرّيّة، وهي تجربة فريدة من نوعها لرؤية الطبيعة في رومانيا، وزيارة المجتمعات الرّيفيّة الصّغيرة والنّائيّة ذات الثّقافات المتميّزة، ومشاهدة أنماط الحياة التّقليديّة، التي لم تعد موجودة في أجزاء أخرى من أوروبا.

إنّ سلسلة جبال الكاربات أكثر وضوحًا من بقيّة سلاسل الجبال في أوروبا، بسبب نمط الحياة المستدامة الذي يعود إلى قرون مضت من المجتمعات الرّيفيّة المحيطة، ولكنّها تواجه أخطارًا هائلة مثل قطع الغابات غير القانونيّ، والصّيد غير المشروع، والتّلوّث وعدم وجود سياسات بيئيّة سليمة لحمايتها.

حديقة كاليماني الوطنيّة

إنّ حديقة كاليماني الوطنيّة الوطنيّة مكان مثاليٌّ للاستمتاع بالمغامرة، والمشي لمسافات طويلة، والبراري الشّاسعة، وتتميّز بغابات كثيفة، ومناطق مُشمسة وخيول برّيّة. إنّ الأصل البركانيَّ لحديقة كاليماني الوطنيّة يُعطي مظهرًا فريدًا ومذهلًا للمنطقة، ويحتوي هذا المتنزّه على أكبر كاليديرا غير نشطة في أوروبا (وتعني بحيرة بركانيّة).

تُغطّي غابات الزّان والصّنوبريّات جزءًا كبيرًا من الجبال، وفيها أيضًا شجيرات عرعر كثيفة، ومخيّمات للرّعاة في الصّيف، وتتجوّل فيها الحيوانات الكبيرة آكلة اللّحوم، بالإضافة إلى الغزلان، والثّعالب، وحيوان الدّلق، وأنوعًا من الطّيور.

أهمّ مناطق الجذب الطّبيعيّة في الحديقة تشمل التّشكيلات الجيولوجيّة، والمحميّة الطّبيعيّة، وشلّالين، وتلال حيث يُمكن التّمتّع برؤية بحيرة كالديرا الخامدة.

تعتبر رحلات ركوب الخيول التي يُنظّمها مرشدوا الحديقة الوطنيّة خيارًا رائعًا لاستكشاف جبال كاليماني، ولكنّ الأغلب يُفضّل رحلات المشي، وتُعتبر زيارة حديقة كاليماني الوطنيّة أحد أفضل الرّحلات لمشاهدة حياة الطبيعة في رومانيا.

دلتا الدّانوب في رومانيا

تمتلك الطبيعة في رومانيا دلتا نهر الدّانوب التي توصف بأنّها جنّة للطّيور، وهي واحدة من أكبر المناطق الرّطبة في العالم، ومُدرجة على قائمة اليونيسكو للتّراث العالمّ الطّبيعيّ، وتمتلك هذه الدّلتا ثلاثين نوعًا من النُّظم البيئيّة، وتأتي في المرتبة الثّالثة في التّنوّع البيولوجيّ في العالم بعد جُزِر غالاباغوس قُبالة ساحل الإكوادرو، والحاجز المرجانيّ العظيم في أستراليا.

تُعتبر دلتا الدّانوب في رومانيا، أحد أجمل أماكن الطبيعة في رومانيا، وأفضل دلتا في أوروبا، وهي وجهة مُحبّبة لمراقبيّ الطّيور، ومُحبّي الطّبيعة. تُغطّي الأراضي الجافّة جزءًا بسيطًا جدًّا من دلتا الدّانوب أمّا الباقي فهو عبارة عن جُزر من القصب العائم الكثيف، والبحيرات المليئة بالأشجار والقنوات الضّيّقة المُغطّاة بالزّنابق وعلى جانبيها أشجار الصّفصاف.

تمتلك دلتا الدّانوب حوالي 5500 نوع من النّباتات والحيوانات، وأكثر من 330 نوعًا من الطّيور، وتُعتبر الدّلتا مكانًا رئيسيًّا للطّيور المهاجرة مثل الوزّة حمراء الصّدر، بالإضافة إلى مجموعات كبيرة من البجع والبطِّ.