رومانيا، الدولة الثانية في العالم التي فقدت أكبر عدد من السكان

الهجرة واللجوء
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

بغض النظر عن عدد الموارد الطبيعية التي لدى رومانيا، فإن أهم مورد هو الموارد البشرية. حيث يختار كل يوم تسعة رومانيين مغادرة البلاد. إنه نزيف اليد العاملة الذي فشلت كل الحكومات المتتابعة في إيقافه. ويبقى الأمل معقوداً على بيئة ريادة الأعمال الخاصة، التي جاءت بالأفكار والأموال، وتعتبر محرك التنمية الاقتصادية المستدامة. لقد ظلت وزارة الطاقة تعمل لمدة عامين على مشروع ينبغي أن يدعم تطوير رومانيا. كان رادو دودو منسق إستراتيجية الطاقة. وفلورين تالبيش هو مؤسس الشركة التي تنتج واحدة من أفضل المنتجات الأمنية الكمبيوترية والأكثر مبيعاً في العالم. وعلى الرغم من أن شركة بتديفندر Bitdefender التي تقدر قيمتها الحالية بأكثر من 600 مليون دولار والتي انتجت في الصين أحدث منتجاتها المتعلقة بالسلامة الأمنية للأجهزة الذكية في المنازل،

فإن تالبيش يفضل الآن أن ينتج في مدينة ساتو ماري الرومانية. يقول فلورين تالبيش، الرئيس التنفيذي لشركة بتديفندر إن “رومانيا لا تزال غنية بالموارد الطبيعية والكثير منها تعتبر قلب الصناعات المستقبلية. ولكني لست اليوم مع التصرف بشكل أعمى حيث القيمة المضافة اليوم هي قريبة من الصفر، ولكني أود تطوير الصناعات التي تعطي قيمة مضافة “. سيباستيان بوهاي باحث في معهد ستوكهولم للدراسات الاجتماعية. يشعر بخيبة أمل من الدولة تجاه البحث العلمي في رومانيا، هناك حيث من المتوقع أن تصدر خطوط تطوير الاقتصاد الروماني: “لسوء الحظ، لسنا في وضع جيد جداً. حتى أننا فوجئنا بحجم السوء الذي يكتنف وضعنا، بمعنى أننا نعادل تقريباً نصف أفريقيا، وهنا لا أريد أن أبالغ، حيث أن العديد من البلدان الأقل شأناً في كثير من النواحي من رومانيا العضوة في الاتحاد الأوروبي. فنحن أقل بكثير من بعض الدول مثل لاوس، ونيجيريا، وأوغندا، وترينيداد وتوباغو، وهلم جرا. حيث المطلوب هنا الكمية دون الاهتمام بما يعادلها من النوعية أو الجودة “. ومع ذلك ، هناك شركات استثمرت الكثير في البحث والابتكار في رومانيا. وشركة كونتيننت هي واحدة من هذه الشركات. وهذه الشركة الألمانية جاءت أصلاً إلى تيميشوارا لإنتاج إطارات السيارات، واليوم هي واحدة من أكبر موردي مكونات السيارات في العالم. وليس فقط أدوات لوحة قيادة السيارة،

وإنما العديد من المكونات التي نجدها في السيارات يتم إنتاجها في رومانيا. اليوم، كونتيننتال رومانيا هي أكبر شركة خاصة في البلاد وفيها ما يقرب من 20 ألف موظفاً في كل من تيميشوارا وكلوج وسيبيو واياش. والسيد اندريه هو مدير كل ما يسمى ابتكار في هذه المجموعة في رومانيا: “نحن المحور الأكثر أهمية للبحث والتطوير لشركة كونتيننتال في العالم الذي يجمع بين التقنيات من مختلف الإدارات، وخاصة مشاريع الابتكار من أجل السيارات المستقبلية ، والتقنيات التي تكشف البيئة المحيطة من خلال الرادار وكاميرا من مختلف الأشكال أو كاميرا ستيريو التي تعطينا العمق، وهي الكاميرا التي لها زاوية كبيرة جدا ومثبته في جميع أنحاء السيارة، أو الرادارات للمسافات الطويلة التي تتيح لنا التعرف على العقبات في الطريق السريع، ضمن مسافة كافية “. وشركة كونتيننتال رومانيا توظف في هذه اللحظة أكثر من 6000 مهندساً، وخطط الشركة لا تتوقف عند هذا الحد. إن تطور العمالة أمر يبعث على القلق في رومانيا، ونحن البلد الذي خسر أكبر عدد من السكان النشطين وقت السلم بعد سوريا. ففي السنوات الأخيرة غادر 4 مليون روماني البلاد،

وهذا الأمر يتم الشعور به في المقام الأول في الاقتصاد. وجاءت بلدية ريشيتا هناك بحلول للشركات التي ترغب بالاستثمار في المنطقة. وروجت لمدرسة مزدوجة وفقاً للنموذج الألماني الذي نفذ في مدينة براشوف يتم من خلاله تقديم الطعام والمأوى والمنح للأطفال من القرى المحيطة. روبرت كيلاريو في إدارة الشركة التي تقوم بتصنيع آلات فرز النفايات من خلال صناعة إعادة التدوير. ولكن هناك شركات في العالم تواكب التقنيات المبتكرة في جميع أنحاء العالم. ونعود إلى تيميشوارا. وإلى أدريان فال هاريا رئيس قسم هندسة الإلكترونيات في كونتيننتال الذي قال إن النجاح الذي سجلته شركة كونتيننتال وهي نموذج في السوق الرومانية وهذا يرجع إلى الاستراتيجية التي وضعت بعاناية فائقة وبصرامة تترك مجالاً للإبداع والابتكار وإلى القليل من الاستراتيجيات الحكومية. ويبدو أن نوعية حياة المواطنين الرومان نراها فقط في النشرات الانتخابية أو الخطب الشعبوية. وتشير روكساندرا بورديسكو هي الرومانية الوحيدة التي قادت البعثات التابعة للبنك الدولي في أمريكا اللاتينية: “يقول تقرير للبنك الدولي أن 65 في المئة من تلاميذ الابتدائي، أي 6 من كل 10 تلاميذ لن يعملوا في وظيفة موجودة الآن. ويبدو لي هذا النقاش يتماشى مع مناقشة التقدم التكنولوجي “. لقد ورثنا بنية تحتية صناعية نسخر منها، لدينا موارد معدنية وموارد للطاقة تستغل بشكل سيئ أو لا تستغل على الإطلاق، وأهم مورد اقتصادي في رومانيا الذي هو رأس المال البشري مهمل. وبعد مائة عام من رومانيا الحديثة يمكننا أن ندرك أن العالم يتحرك بسرعة وأن القيمة الوحيدة التي يمكن أن نستفيد منها هي نحن ، أي الرومانيين.