توقيف تسعة أشخاص شكلوا منظمة لتسهيل الهجرة غير الشرعية

الهجرة واللجوء
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

أوقفت الشرطة الإيطالية تسعة أشخاص، ستة من سريلانكا وثلاثة رومانيين، بعد اتهامهم بتشكيل منظمة إجرامية كانت تقوم بتسهيل الهجرة غير الشرعية من سريلانكا وبنغلاديش إلى إيطاليا مقابل الحصول على مبالغ مالية من المهاجرين. وكانت المنظمة تملك مقرات في مقاطعتي لوكا وميلانو الإيطاليتين، وكذلك في رومانيا.

أدت التحقيقات التي أجرتها الشرطة في مدينة لوكا، بالتنسيق مع شرطة مكافحة الجريمة في فلورنسا، إلى الكشف عن عملية كان يتم من خلالها دخول المهاجرين غير الشرعيين القادمين من سريلانكا وبنغلاديش إلى إيطاليا على متن شاحنات، حيث كان يتم إخفاؤهم بين شحنات تتكون بشكل أساسي من أدوات وتجهيزات منزلية متجهة إلى شركات إيطالية.

ستة سريلانكيين ضمن الموقوفين

وقادت التحقيقات إلى القبض على تسعة أشخاص، في 20 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، بتهمة تكوين منظمة إجرامية تهدف إلى تسهيل الهجرة غير الشرعية، وتتخذ من مقاطعتي لوكا وميلانو الإيطاليتين مقرا لها، وكذلك في رومانيا.

وقال المحققون إنهم قاموا بتوثيق ما لا يقل عن ست رحلات على ممر يربط بين كل من رومانيا والمجر إلى إيطاليا، في الفترة ما بين تموز/ يوليو وتشرين الأول/ أكتوبر 2019، حيث تم نقل نحو 60 مهاجرا.

وألقت الشرطة القبض على ستة أشخاص من سريلانكا وثلاثة من رومانيا كجزء من العملية. ويرجح أن رئيس المنظمة الإجرامية هو سريلانكي يدعى سامان بريانثا بروتوتاجي (48 عاما) ويعيش في لوكا.

ومن بين من تم توقيفهم شخص روماني يدعى كريستيان ميرسيا (30 عاما)، ويعيش أيضا في لوكا.

وقال المحققون إن ميرسيا كان مسؤولا عن الاتصالات وتنظيم الإقامة للمهاجرين من سريلانكا ورومانيا خلال انتظار نقلهم إلى إيطاليا.

وتم توقيف ممثل المنظمة في لومباردي، وهو سريلانكي يدعى نيشانثا راثوجاماج فرناندو (53 عاما)، حيث ألقي القبض عليه وبرفقته ثلاثة من مواطنيه في ميلانو.

بينما جرى توقيف شخص آخر في مونزا، حيث كان يقوم الأخير بنقل المهاجرين بشاحنات صغيرة إلى الحدود الإيطالية وكان من بين من تم إلقاء القبض عليهم سائقان كانا يقومان بتنفيذ الرحلات، وهما شخص روماني يبلغ 36 عاما جرى توقيفه في جوريسيا بعد أن عثرت الشرطة على 7 أشخاص من بنغلاديش وسريلانكا، من بينهم ثلاث نساء، كان قد تم حشرهم في شاحنته الصغيرة.

بينما السائق الآخر، وهو روماني أيضا، فقد كان يقود شاحنات محملة بالأدوات المنزلية من بلاده إلى إيطاليا بالنيابة عن شركة زوجته.

إما الدفع... أو السجن

وكان المهاجرون يدخلون إلى رومانيا بتأشيرات سفر سياحية، ويمرون عبر المجر وسلوفينيا، وعندما يصلون إلي الحدود في جوريسيا يقومون بالسفر مختبئين داخل شاحنات صغيرة إلى ميلانو وفيرونا، قبل أن يتم نقلهم إلى مختلف الأقاليم بما فيها توسكاني. وقامت المنظمة، في بعض الحالات، بتوفير النقل الآمن إلى فرنسا عبر الحدود البرية عند فينتيميليا مقابل مبالغ إضافية. أما الذين لا يتمكنون من دفع تكلفة الرحلة بالكامل، وهي 3500 يورو من رومانيا إلى إيطاليا، وما يتراوح بين 6000 إلى 7000 يورو من سريلانكا إلى إيطاليا عبر رومانيا، فقد كان يتم احتجازهم في مزرعة لحين وضع المبالغ المطلوبة في حسابات المنظمة في إحدى المؤسسات البنكية في سريلانكا.